عبد الصمد دشتيقال مرشح الدائرة الخامسة عبد الصمد دشتي بانه متفائل بمجلس الحكومة المقبل لان الجميع يفكر في مصلحة البلد ويبتعدون عن الطائفية والقبلية، واوضح الى انه يخوض المعركة الانتخابية وهو يحمل هموم المهضومين من المسيحيين والبدون.

وقال دشتي: "سأمثل المسيحيين الكويتيين في المجلس المقبل لانهم يُعتبرون مهضومي الحق وليس لهم كيان، لذلك سأقف معهم واطالب بحقوقهم الناقصة". وقال الى ان الحكومة يجب ان تعين وزير كويتي مسيحي لتكون كل الاطياف سواسية في الحقوق، مشيرا الى انه سيسعى الى تغيير نص المادة في الدستور لكي يكون للمسيحيين مقعد وزاري قادم.

وقال ان المسيحيين موجودين في الكويت قبل اكثر من ثلاث ارباع المواطنين الكويتيين والتاريخ يشهد على هذا، وقد خدموا البلد في الكثير من المجالات، ولا ينسى مجهود المسيحيين في علاج الامراض المعدية التي لم يكن لها علاج سوى عن طريق البعثات المسيحية التبشيرية.

وقال داتشي في مقابلة صحفية، انه لا يملك مقرا انتخابيا، وبأن الناخب الكويتي تعرف عليه من خلال ظهوره البارز في وسائل الاعلام، وان مقره موجود في قلوب جميع الناخبين، وقال بان خوضه للانتخابات في الدائرة الخامسة ليست مستحيلة، لان الناخب اليوم يستوعب الحياة السياسية بشكل صحيح وانه سينتخب من يراه الأكفأ.

وبالرغم من الشتائم التي حصل عليها من موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بسبب دفاعه عن المهضومين من المسيحيين والبدون في الكويت، الا انه ما زال متفائلا ويرد عليهم بانه يحمل تفكيرا غير عنصريا وبانه يدافع عن الحق.
وشكر مجموعة من الشباب المتطوعين الذين يقومون بتفعيل حسابة على الانترنت والاعلان عن حملته الانتخابية من اجل جهودهم المبذولة من اجل توصيله الى المجلس.