اتهم عدد من الطلاب المسلمين زميلهم الفبطي بنشر رسومات تسيء للاسلام على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، الامر الذي جعل العشرات من اهالي قرية بهيج في اسيوط يشعلون النار في ثلاث منازل يملكها عائلات مسيحية في القرية.

ابتدأت الازمة يوم الخميس 29/12/2011 صباحا بمشاجرة بين الطلاب المسلمين وزميلهم القبطي في مدرسة منقباد الثانوية.

وانتقلت قوات الشرطة والجيش الى موقع البيوت المحترقة واقامت طوقا امنيا حولها وفضت الاشتباك، فيما هرعت سيارات الاسعاف للسيطرة على النيران.

ونقلت قوات الامن الطالب واسرته الى خارج القرية قبل اشعال الاهالي النيران في منازلهم.

من جانبة اكد مدير امن اسيوط اللواء محمد ابراهيم، وجود تنسيق مع التيار الاسلامي من اجل تهدئة المواطنين وانهاء الازمة.