حذرت الكنيسة القبطية الأرثوزكسية في مصر من المبادرة التي أطلقتها الدعوة السلفية التي اطلقت عليها اسم "معا للتطعيم ضد شلل الأطفال".

وأكدت مصادر من داخل الكنيسة أنه حق يراد به باطل، لأن الجماعة السلفية ليست جهة حكومية ولا رسميه مثل الأزهر ولهذا لا يمكن الإعتماد عليها أو الوثوق بها في قضية تطعيم الأطفال.

جائت تلك المبادرة من بعض مشايخ السلفية مثل محمد عبد المقصود وعبد المنعم الشحات عندما قرروا تجهيز عدة قوافل طبية تتوجه للكنائس والمساجد لتطعيم الأطفال.

الأمر الذي أثار الشكوك في نفوس القيادات الكنسية ونبهوا الأقباط بعدم التعامل مع هذه القوافل خشية من أي تلاعب أو تصرف غادر (على حد قول المصدر).