بعد ثلاثة سنوات على ذكرى مذبحة كاندهامال التي راح ضحيتها اكثر من 100 شخص من مسيحيي منطقة كاندهامال الهندية، ارسل رئيس المجلس العام لمسيحيي الهند عريضة لرئيس اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في الهند يطالب فيها بحماية المسيحيين من التهديدات المستمرة، والى انقاذ قاعة الصلاة الوحيدة للاجئي كاندهامال من قرار الهدم الذي اصدرته السلطات بسبب تلقي الشرطة بلاغات كثيرة تتهم المسيحيين باجبار الاخرين على اعتناق المسيحية وأن مسؤولي الشرطة أكدوا تسلمهم أوامر بأخذ هذه البلاغات بعين الاعتبار والتصرف انطلاقا منها رغم معرفتهم عدم صحتها. يُحمل المسيحيون إلى مراكز الشرطة ويتعرضون للإهانات والضرب ولا يمكنهم حتى الخروج من السجن بكفالة.

تشير العريضة أيضا إلى حالات موت غامضة لعدد من الشهود المسيحيين في قضية المذبحة. ويدين رئيس مجلس مسيحيي الهند تقاعس السلطات عن تقديم تعويضات للضحايا وعن حمايتهم من الاضطهاد المتواصل.

وكالات