شعبة التنقيب في مديرية آثار ومتاحف حلب اكتشفت كنيسة يعود تاريخها الى الفترة ما بين القرن الخامس والسادس ميلادي في قرية تل باجر الواقعة جنوب مدينة حلب، وان الكنيسة تتكون من ثلاث أروقة، الأيمن والايسر والصحن الذي يحوي المنبر من الغرب وقدس الاقداس من الشرق، ويفصل ما بين الاروقة سبعة اعمدة في كل جانب، وارضية الكنيسة مبلطة بالكامل بالفسيفساء ولا يزال قسم كبير منها بحالة جيدة.

وقال الدكتور يوسف كنجو رئيس شعبة التنقيب الاثري بحلب، ان للكنيسة مشاهد فنية مميزة وخاصة صحن الكنيسة وهو عبارة عن اشكال هندسية متداخله مع بعضها بحيث استخدمت فيها الحجارة الملونه وبان الصحن مؤلف من ثلاثة اقسام رئيسية فيها المشاهد الهندسية والنباتية "زهرة اللوتس" بشكل فني متناظر.

وذكر انه تم اكتشاف نصين كتابيين باللغة اليونانية القديمة على ارض الرواق الجنوبي، وتأتي اهمية الاكتشاف من كونه يسلط الضور على الآثار الكلاسيكية الغير معروفة من قبل في حوض نهر قويق، وهذا يدل على الانتشار المسيحي في جنوب حلب من اجل استكمال الخارطة الاثرية في الفترة البيزنطية حيث تشير الى وجود الكنائس في تلك الفترة.

يذكر ان منطقة تل باجر جنوب حلب شكلت محطة جذب للسكان منذ القدم وتدل المسوحات والأبحاث التي قامت بها مديرية آثار ومتاحف حلب على أن المنطقة سُكنت منذ الألف السابع حتى الآن وبدون انقطاع وقد سكنتها العديد من الحضارات بدليل وجود العشرات من التلال الأثرية في المنطقة.

وكالات