النجف (العراق) - اعلن استاذ علم التاريخ في جامعة الكوفة حسن الحكيم عن وجود 33 ديرا تم اكتشاف بعضها في منطقة النجف حيث كانت مملكة الحيرة تحت حكم المناذرة قبل الاحتلال الاسلامي في القرن السابع ميلادي.وقال الحكيم خلال ندوة ثقافية "لقد احصيت 33 ديرا بنيت في الكوفة ابان دولة المناذرة محصورة الان بين النجف والكوفة". واكد ان "عددا هذه الاديرة قد تم اكتشافه، لكن القسم الاكبر لم يكتشف حتى الان (...) ادعو المسؤولين الى الاهتام بهذة المنطقة المهمة".واضاف الحكيم "لقد ثبت بان منطقة عاقولاء، بين الحيرة والكوفة، كانت مركزا للسريان وثقافتهم وما تزال اثارها ماثلة حتى الان". ونظمت الندوة ضمن فعاليات "النجف عاصمة الثقافة الاسلامية".

يذكر ان دائرة الاثار في محافظة النجف كانت اعلنت منتصف كانون الاول/ديسمبر 2009، اكتشاف دير في الكوفة عبارة عن منزل كبير مكون من 46 غرفة اضافة الى قاعات للدراسة وغرف منامة كان يستعملها رهبان من احدى الكنائس المسيحية.

ومنطقة الحيرة كانت مملكة لسلالة المناذرة بين القرنين الرابع والسابع (310-628 ميلادي). ووفقا للمصادر التاريخية، كان في الحيرة رهبان من مذهب النساطرة (الاشوريون حاليا)، واليعاقبة (السريان).

وقد وصلت المسيحية الى الحيرة نحو العام 410 ميلادي، لكن الحرجة تسارعت بقدوم النساطرة واليعاقبة في القرن السادس الميلادي.

ا ف ب