دعا الأساقفة الكاثوليك في ألمانيا حكومة المستشارة أنجيلا ميركل للتخلي عن الطاقة النووية، وذلك في ختام اجتماع الجمعية العمومية للأساقفة الكاثوليك الخميس الماضي.

وقال رئيس مجلس الأساقفة الكاثوليك روبرت تسوليتش، في مدينة بادربورن غرب ألمانيا، إن الطاقة النووية ليست حلاً مقبولاً بشكل دائم، مضيفاً إن المخاطر الهائلة التي تهدد بلداً متقدماً مثل اليابان بسبب المشاكل التي تسبب فيها الزلزال الذي هز اليابان الجمعة الماضية وما تبعها من موجات مد عاتية "تسونامي" بشكل يكاد يكون خارج السيطرة تدعم هذه المطالبة.

ودعا رئيس الأساقفة تسوليتش إلى مراجعة السياسة النووية على مستوى العالم وقال إن على الحكام أن يمتلكوا الشجاعة لاتخاذ اللازم في ضوء ما حدث في اليابان "حتى فيما يتعلق بمد فترة تشغيل المفاعلات النووية"، مؤكداً أن الثروات المتناهية للعالم والتغير المناخي يجعلان التحول في سياسة الطاقة ضرورياً بشكل ملح، وقال: "لابد من ترشيد استهلاك الطاقة وتحسين فعالية استخدامها والدفع بكل قوة بالبحث عن طاقات بديلة".

وأشار رئيس الأساقفة تسوليتش إلى أنه عبر في خطاب للمسؤولين في اليابان عن تعاطف المسيحيين الكاثوليك في ألمانيا مع الشعب الياباني ودعا جميع الكنائس الكاثوليكية في ألمانيا للدعاء لليابان أثناء قداس الأحد القادم.

د ب أ