قال البابا بيندكتوس السادس عشر بابا الفاتيكان إن السلام سيكون أفضل طريقة لوقف هجرة المسيحيين من الشرق الأوسط.

وحث البابا الإسرائيليين والفلسطينيين على الدفع باتجاه السلام في الشرق الأوسط وعدم اليأس من إمكانية التوصل إلى تسوية.

وكان البابا يتحدث بعد انتهاء اجتماعات سينودس الشرق الاوسط للأساقفة الكاثوليك والذي عقد في الفاتيكان على مدى أسبوعين.

واستخدم البابا لغة واضحة في عظة الأحد "السلام ممكن، والسلام أيضا أفضل علاج لتفادي الهجرة من الشرق الأوسط".

وكان السينودس قد ناشد في بيانه الختامي "الاسرة الدولية، ولا سيما منظمة الامم المتحدة، أن تعمل جادة من اجل تحقيق السلام العادل في المنطقة، وذلك بتطبيق قرارات مجلس الامن وباتخاذ ما يلزم من اجراءات قانونية لانهاء الاحتلال في مختلف الاراضي العربية".

وقد رأى الفلسطينيون في هذا الإعلان دليلا على "الدواعي الأخلاقية والقانونية لقيام دولة فلسطينية مستقلة.

وقال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين للوكالة الفرنسية للأنباء "نضم صوتنا إلى صوت السينودس في دعوة المجموعة الدولية لاحترام القيم الدولية للعدل والكرامة والعدالة".

واضاف أن المسيحيين "جزء لا يتجزأ" من الشعب الفلسطيني، وحمل إسرائيل المسؤولية عن هجرتهم من المنطقة.

bbc