قام مجموعة من النشطاء المسيحيين بسويسرا بإطلاق تظاهرة يوم السبت الماضي للمطالبة بالحرية الدينية في جميع أنحاء العالم وخاصةً في العالم الإسلامي.قام بها عددًا حاشدًا من المتظاهرين حيث تجمع في ساحة برلمان "برن" ما يقرب من 1500 شخص شاركوا في التجمع من أجل الحرية الدينية في بلاد العالم الثالث.

يذكر أن تلك التظاهرة خرجت ونُظمت تحت رعاية عددًا من المنظمات الدولية مثل (المنظمة الدولية للتضامن المسيحي "سي إس آي"، والتحالف الإنجيلي السويسري المتحد وحزب العمل الديمقراطي ومنظمات مسيحية أخرى).

وطالب المتظاهرون بضرورة إعطاء الحرية الدينية للجميع وبخاصة المسيحيين الذين يعيشون في بلاد إسلامية حيث يعانون تضييق الخناق عليهم في الحريات الدينية –سواء ممارسة شعائرهم الدينية بحرية أو حرية التحول الديني-.
وقام المنظمون لتلك التظاهرة بتوزيع نشرات تحمل صور لأحداث عنف واضطهاد للمسيحيين في بلدان عديدة مثل (إندونيسيا، الصومال، باكستان، المدرجة) وبخاصةً في منطقة الشرق الأوسط (مصر وباكستان)  وتأكيدهم علي ضعف وهشاشة وضع المسيحيين في وطنهم.

وقال "غاربر": إن ما يحدث من مهاجمة الحرية الدينية في الدول الإسلامية يجب إيقافه، لأن الحريات الدينية هي المفتاح للحقوق الأساسية والديمقراطية ومفتاح لممارسة التسامح الديني.

وطالبوا المحكمة الاتحادية بجمع توقيعات على عريضة تضم عددًا من المنظمات المسيحية للمطالبة بالحرية الكاملة والمساواة في الحقوق الدينية للمسيحيين في البلدان الاسمية. وأكد متحدث باسم منظمة "التضامن المسيحي" الدولية أنهم جمعوا بالفعل 11800 توقيع.

الاقباط الاحرار