بعث رؤساء الكنائس المسيحية المختلفة في العراق رسالة لمؤمنيهم يدعونهم فيه إلى "الاحتفال بعيد الميلاد المقبل ببساطة تضامناً وقرباً مع أسر ضحايا كنيسة سيدة النجاة في بغداد" التي تعرضت لهجوم إرهابي في الحادي والثلاثين من تشرين الأول الماضي.

وفي تصريحات لخدمة الإعلام الديني التابعة لمجلس الأساقفة الايطاليين قال المطران شليمون وردوني، النائب البطريركي للكلدان، أن "الزعماء الدينيين طالبوا المؤمنين أن يكونوا قريبين من العائلات الثكلى والاحتفال بقداس عيد الميلاد على هذه النية"، كما تضمنت الرسالة "تشجيعاً وحثاً على توخي الحذر في زيارة الكنائس"، لكن "دون الالتفات إلى الشائعات حول الأخطار المحتملة".

كما أعلن المطران وردوني أيضاً أن "وفدا من الأساقفة العراقيين سيتوجه يومي 14 و15 كانون الأول إلى ستراسبورغ للحديث إلى البرلمان الأوروبي وشرح موقف الأقلية المسيحية" في البلاد، وختم بالقول إن "التاسع من كانون الأول سيكون يوم صوم إحياء لذكرى شهداء.

آكي