قال أمين سر دولة الفاتيكان الكاردينال ترتشيزيو بيرتوني إن "على المجتمع الدولي مكافحة التعصب والتمييز ضد المسيحيين بالتصميم ذاته الذي يكافح فيه معاداة أفراد الطوائف الدينية الأخرى"، و"الدول الأعضاء في المنظمة ملزمة للقيام بذلك" وفق تعبيره.

وفي كلمته التي ألقاها خلال مؤتمر قمة رؤساء الدول والحكومات الـ56، الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، الملتئم حتى الغد في أستانا (كازاخستان)، ذكّر الكاردينال بيرتوني بأنه "تصادف هذا العام الذكرى الـ35 لوثيقة هلسنكي الختامية (1973)، التي تعد واحدة من الأدوات الأهم في مجال الحوار الدولي"، مشددا على "آنية مبادئها العشرة الشهيرة التي تشكل الأساس الذي أرادت به شعوب أوروبا (لسنوات طويلة ضحايا للحروب والانقسامات) تعزيز السلام والحفاظ عليه، لتمكين الأجيال القادمة من العيش في ظل الوئام والأمن" وفقا لدار الصحافة لتابعة للكرسي الرسولي.

وخلص سكرتير دولة الفاتيكان إلى القول إن "من بين هذه المبادئ الدفاع عن الحريات الأساسية وحقوق الإنسان والحق في الحرية الدينية"، التي "يتم إنكارها اليوم في بلدان مختلفة من العالم عبر قوانين غير متسامحة ومميِزة، أو إجراءات أو إهمال لها" على حد تعبيره.

آكي