كتبت إنجى مجدي

ذكرت صحيفة الديلي تليجراف أن تحالفا من رجال الدين وقادة محافظين يحاول إيقاف بث عرض كرتوني عن المسيح تابع لـ "كوميدي سنترال كابل تي في".

وقال التحالف المشكل حديثا لمكافحة التعصب الديني إن العرض الكرتوني الخاص بشخصيات مسيحية هجومي، واتهمت "كوميدي سنترال" المسئول عن العرض بسياسية الكيل بمكيالين بسبب السخرية من معتقدات وشخصيات دينية مسيحية، بينما رفضت مؤخرا السماح بعرض مسلسل "ساوث بارك" الذى يصور نبي الاسلام محمد خوفا من المسلمين.

وأوضحت كوميدي سنترال أن "جي سي" واحدا من سلسلة تتكون من عشرين عرضا بصدد إعدادهم، ويشير العرض إلى المسيح باعتباره رجلا عاديا انتقل إلى الولايات المتحدة هربا من ظل والده العظيم، وأشار توني فوكس المتحدث باسم الشبكة أن "جي سي" ليس أكثر من فكرة، فلم يتم الانتهاء من إعداد النص حتى الآن.

كان "كوميدي سنترال" هدفا للتهديد على الإنترنت هذا الربيع من قبل جماعة مسلمة بسبب بث حلقة من "ساوث بارك" التي تظهر نبي الاسلام في زى فظ، ولكنها تراجعت بسبب تهديدات بالقتل من قبل الأصوليين المسلمين، مثل غيرها من الوسائل الإعلامية، إذ تعد محاولة تصوير النبى بمثابة تجديف لدى المسلمين.

وقال برينت بوزيل، رئيس مركز بحوث الإعلام، "لا يجب أن تكون مسيحيا حتى تتضرر من هذا العرض"، وأضاف: "هل هذا يعني أنه يجب معاقبة المسيحيين، لأنهم ليسوا متهورين؟! فإنهم يعاقبون لأنه دينهم لا يشجع على تهديدات بالعنف".

اليوم السابع