فرضت السلطات الأمنية المصرية السبت حظر التجوال بمدينة ديروط بمحافظة اسيوط بصعيد مصر عقب حدوث اشتباكات طائفية بين المسلمين والأقباط. حيث هاجم المسلمون الاحياء المسيحية منذ الساعة الحادية عشرة صباحا.

ووقعت الاشتباكات عقب قيام المئات من المسلمين بالتظاهر احتجاجا علي تجديد حبس اربعة متهمين بقتل مسيحي، يدعى هنري عطا الله، والذي تم قتلة بطريقة بشعة مع التمثيل بجثته، بعد ان قام نجله بتصوير فتاة مسلمة في أوضاع جنسية، ونشر تلك الصور عبر الهواتف الجوالة حسبما افادت مصادر بالشرطة المصرية.

وقد قام المسلمين بالهجوم على المسيحيين بالقاء الحجارة على كنائس ومحلات وصيدليات يمتلكها مسيحيون مع سلب ممتلكات قبطية، الامر الذي ادى لاشتباكات بين الطرفين قبل ان يتم نشر قوات الشرطة. التي وصلت الى المكان بعد اكثر من ثلاث الساعات من استدعائهم.

ويبلغ عدد سكان مصر نحو 80 مليون نسمة، من بينهم نحو 10% من الاقباط حسب بعض التقديرات.

ويمثل اقباط مصر اكبر تجمع مسيحي في الشرق الاوسط.

قناة المحور .. اشتعال الفتنة الطائفية بين مسيحي ومسلمي ديروط