وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
قال بيان صدر عن حاضرة الفاتيكان يوم الثلاثاء إن "البابا بندكتس السادس عشر وقع وثيقة تسهل انضمام الأنجليكان إلى الكنيسة الكاثوليكية" حسب البيان.

وأضاف بيان الكرسي الرسولي أن "هذا القرار يأتي استجابة للتذمر الذي يسود أوساط الكنيسة الأنجليكانية التي يحصى أتباعها بحوالي 70 مليونا في كل أنحاء العالم"، والذين "لا يلبثون يتذمرون من سلوك القسيسات والمطارنة المثليين"، وأضاف الفاتيكان أن الوثيقة المسماة "دستور رسولي"، تدخل "صيغة قانونية لأجل الأنجليكان الذين يرغبون بالانتماء إلى الكنيسة الكاثوليكية سواء بشكل فردي أم جماعي، مع إمكانية الاحتفاظ بموروثهم الروحي والطقسي المميز" وفق تعبيره.

هذا وقد تم الإعلان عن القرار في ندوتين صحفيتين متزامنتين في روما وفي لندن.

وقد وصف رئيس أساقفة ويسمنستر وغالاس المونسنيور فنسنت نيكولز قرار الحبر الأعظم هذا بـ "الشجاع والسخي"، وأضاف أنه "علينا الانتظار لرؤية كم من الأشخاص سيرفعون أيديهم لإبداء اهتمامهم بالأمر" على حد قوله.