كتب جمال جرجس المزاحم

تبنى الدكتور محمد رحومة "المتنصر" تكوين أول مؤسسة فى مصر تتبنى قضايا المتنصرين ويطلق عليها "حررنى يسوع" وستتولى رئاسة فرع المؤسسة فى مصر المحامية نجلاء الإمام، والتى قال عنها رحومة أنها تنصرت مؤخرا لتحمل اسم "كاترين".
وقال رحومة الذى أعلن تنصره مؤخرا، أن مظاهرة الأقباط أمام البيت الأبيض يوم الثلاثاء الماضى 18 أغسطس ، هى منعطف خطير ومهم فيما أسماه الكفاح الشاق من أجل الاعتراف بالمتنصرين وتذليل الصعاب التى تعترضهم ولنصرة المقهورين الذين يطلبون النجدة.

وأضاف رحومة فى بيان نشره موقع "الأقباط أحرار" اليوم السبت أن عددا من الهيئات الدولية سيعمل للتنسيق مع المؤسسة، مضيفا: "هناك فى مصر من يعتبرنا خونة ومأجورين ولكننا نحب بلدنا ونملك قوة ونور المسيح الذى به وحده سوف يتم تغيير خريطة العالم. لقد بدأنا ، وهذا هو الجديد من أخبارنا".

ورفع حومة فى البيان الذى جاء بعنوان "المتنصرون وجع فى قلب مصر" شعار: "الآن تكلم ولا تخف" مضيفا: "لقد شاء الرب أن نعلن عن أنفسنا وتبدأ قضيتنا فى الظهور على الساحة الدولية".
وأوضح إن تجرى الترتيبات لإنشاء فرع آخر للمؤسسة فى أستراليا وفرنسا وأن أول كتاب يصدر عن المؤسسة سيكون قريبا بين أيدى القراء وهو "نجلاء الإمام صوت صارخ فى البرية" من إعدادى.
وأكمل بأن سيتم إنشاء موقع إلكترونى يعلن فى عن متابعة أخبار المتنصرين وسيتم العمل على توثيق وتسجيل شهادات المتنصرين الحية وستكون مرجعا لمن وصفهم بـ"الباحثون عن الحق و الحرية".

عن اليوم السابع