اصدرت محكمة الاقصر (جنوب) الاثنين احكاما بالسجن المؤبد على خمسة مسلمين ادينوا بقتل اثنين من الاقباط كما افاد مصدر قضائي.
 
وادانت المحكمة الرجال الخمسة باطلاق النار وقتل القبطيين في نيسان 2009 في قرية حجازة بمحافظة قنا (صعيد مصر) في اطار عملية ثأر بين عائلتين بسبب خلاف يرجع الى عام 2004.
 
وكان مسؤول امني صرح وقت الجريمة ان المواطنين القبطيين قتلا اثناء خروجهما من الكنيسة بعد ان حضرا قداس عيد الفصح.
 
واشار المسؤول الى ثأر قديم بين اسرة المتهمين واسرة المجني عليهما التي سبق ان قتل احد افرادها قريبا للمتهمين عام 2004.
 
ويمكن ان تستمر عمليات الثأر في الصعيد لسنوات ويسقط فيها العديد من القتلى رغم جهود الوساطة التي يقوم بها ممثلون للحكومة.
 
وفي عام 2002 قتل مسلحون 22 من افراد عائلة منافسة ثأرا لموت احد افراد عائلتهم.
 
من جهة اخرى قضت محكمة اخرى الاثنين ببراءة اربعة مسلمين متهمين بقتل مواطن قبطي في منزله بمدينة ديروط، جنوب مصر، في تشرين الاول الماضي معتبرة ان شهادات الشهود لم تتح اثبات ادانتهم كما افاد مصدر قضائي.
 
ويبدو ان هؤلاء كانوا يريدون قتل ابن المجني عليه بسبب علاقته بفتاة مسلمة قام على ما يبدو بتوزيع شريط مدمج عليه صورها.
 
وقام مسلمون من سكان المدينة بالقاء الحجارة على كنائس ومنازل للاقباط بعد اعتقال المتهمين الاربعة.
 
وقتل ستة اقباط وشرطي مسلم في السادس من كانون الثاني الماضين عشية عيد الميلاد القبطي، في مدينة نجع حمادي بالصعيد ايضا. ويحاكم ثلاثة اشخاص امام محكمة امن الدولة طوارئ في قنا بتهمة قتلهم.
 
ويقول الاقباط، الذين يشكلون 10% من سكان مصر البالغ عددهم نحو 80 مليون نسمة، انهم يتعرضون للتمييز وللاستبعاد من بعض المناصب الرئيسية في الجيش والشرطة والقضاء والجامعات.

ا ف ب