أضرم متطرفون النار بكنيستين ومنزل قس كاثوليكي غرب إندونيسيا الاثنين بزعم تشييدهم بدون ترخيص، وقال الناطق باسم الحكومة المحلية بجزيرة سومطرة الشمالية غرب إندونيسيا بحر الدين جعفر إن قوات الشرطة أرسلت تعزيزات أمنية إلى قرية سيوهوان بجزيرة سومطرة الشمالية عقب إشعال النار فى الكنيستين ومنزل القس لمنع تدهور الأوضاع الأمنية وأضاف أن المئات من السكان المحليين شاركوا فى عملية إضرام النار بالكنيستين ومنزل رجل الدين المسيحي، منوها بأنه لم يصب أى شخص بأذى نتيجة الحادث.

وأشار الناطق إلى أن سلطات الأمن تجرى حاليا تحقيقا بشأن الحادث لتحديد الجناة المتورطين فيه وإحالتهم إلى المحاكمة، وأن الكنيستين اللتين احرقتا شيدتا بدون ترخيص رسمي من السلطات المعنية.

وأوضح أن حوالى 200 مسيحي هربوا من قرية سيوهوان عقب الحادث وقوات الشرطة نجحت فى إعادة الهدوء إلى القرية إلا أن المسيحيين الهاربين أحجموا عن العودة إليها.

وترى التنظيمات المسيحية بإندونيسيا أنه من الصعب الحصول على موافقات رسمية من السلطات المعينة لبناء الكنائس لان القانون الإندونيسى يشترط ضرورة موافقة السكان المحليين على بناء الكنائس.

وينظر الغرب إلى إندونيسيا التى يوجد بها 6 أديان رسمية هى الاسلام والكاثوليكية والبروتستانتية والهندوسية والبوذية والكونفوشية على أنها نموذج للتعايش بين الاسلام المعتدل والتحديث والديمقراطية.