ذكرت مصادر أمنية امس الاثنين، أن 14 شخصا لقوا مصرعهم، وأصيب نحو 30 آخرين إثر انقلاب أتوبيس جنوب غرب القاهرة.

وقالت المصادر إن الحافلة كانت متجهة من المنيا إلى مدينة الإسكندرية فى رحلة تنظمها الكنيسة الإنجيلية بالمنيا، واختلت عجلة القيادة فى يد السائق على طريق الفيوم، مما أدى إلى انقلابها. فى الوقت نفسه، قال هشام إبراهيم مدير عام مستشفى الهرم، إن المستشفى استقبلت 31 مصابا كان من بينهم وقت الوصول حالتى وفاة، وأخرى توفيت فى الرعاية المركزة، مضيفا أن باقى المصابين ما بين كسور فى العمود الفقرى وكدمات ونزيف.

وأكد إبراهيم أنه تم إجراء الإسعافات الأولية وتصنيف الحالات سريعا ما بين عمليات ودخول رعاية مركزة والقسم الداخلى، كما أن هناك مجموعة تجرى لهم عمليات جراحية فى الوقت الحالى.
وقد انتقل على الفور قيادات الكنيسة الإنجيلية عقب وصول خبر انقلاب الأتوبيس إلى المستشفيات الثلاثة التى تم نقل المصابين إليها، وكان من بينهم 4 حالات بمستشفى السلام بالمهندسين، وهم: شيرلى نبيل وهيب حالته مطمئنة، وباهر مرقص أجرى بعض الأشعة، وجورج يوسف وندا ماهر.

الدكتور صفوت بياضى رئيس الطائفة الإنجيلية أكد لليوم السابع أن الحادث ليس طائفياً، بل هو حادث عادى، مضيفاً أن سبب الحادث هو غلطة من السائق، حيث شاهده أحد الأشخاص الموجودين بأنه كان ينام، كما أشار أن عدد الأشخاص الذين كانوا فى الأتوبيس عددهم 42 توفى 14 والباقى أصيبوا، من بينهم 3 أشخاص ماتوا لعدم وجود إمكانيات، وأطباء بالمستشفيات التى نقلوا إليها، وأوضح أن النائب العام، يقوم بنفسه بالتحقيق فى الحادث، وقال بياضى إنه سيتم نقل الذين توفوا إلى المنيا للصلاة عليهم هناك.

القس رفعت فكرى راعى الكنيسة الإنجيلية بشبرا قال لليوم السابع إن قيادات الكنيسة الإنجيلية انتقلوا على الفور عقب إبلاغهم بالحادث إلى المستشفيات، وكان على رأسهم الدكتور صفوت بياضى، والدكتور القس أندريه زكى، والمهندس نبيل صموئيل رئيس الهيئة الإنجيلية.

وتمكن اليوم السابع من الحصول على أسماء المتوفين الـ 14 وهم : سامى سليمان (55 سنة ), ممدوح عطية (55 سنة) , ساندى فريد (21 سنة), شاهر عدلى (24 سنة), فيفيان كمال (28 سنة), مايكل موريس (25 سنة), مونيكا نبيل (22 سنة), ميلاد طوبيا (45سنة) السائق, مينا وسام (20 سنة), نانسى خليل (24 سنة), هدى بشرى (55 سنة) مديرة مدرسة التجارة بنات, لارا رضا (20 سنة), رامز باسم (6 شهور), باسم مايكل (4 شهور).

وسوف يتم الصلاة على 10 منهم فى الكنيسة الإنجيلية، وعلى 2 آخرين فى كنيسة الأمير تاضروس, ونقل الاثنين الآخرين إلى بلادهم.

عن اليوم السابع