استقبل أهالي قرية مصرية نبأ تعيين امرأة عمدة عليهم خلفا لوالدها بالابتهاج والفرح، وستكون بذلك أول مصرية تشغل منصب العمدة.

وأصدر وزير الداخلية حبيب العادلي قرار تعيين ايفا هابيل كيرلس عمدة لقرية كمبوها بحري التي تسكنها أغلبية مسيحية في محافظة أسيوط التي تبعد عن القاهرة حوالي 400 كيلومتر جنوبا.

وقال سكان في القرية انهم استقبلوا نبأ تعيين كيرلس بالابتهاج والفرح.


وقالت كيرلس (53 عاما) الاثنين 17-11-2008 انها ساعدت أباها لسنوات طويلة وهو في المنصب وانها كانت تتمنى أن تصبح عمدة بعده.

وقالت "ساعدت والدي في أعماله منذ عام 1990 بعد أن ضعفت صحته الى أن توفي عام 2002 عن عمر يناهز 85 عاما."

وأضافت أنها أحبت العمل السياسي والاهلي منذ طفولتها. وتابعت "شاهدت أبي عن قرب أثناء عمله كعمدة وتمنيت أن أصبح عمدة في يوم من الايام."

وفي الغالب يرث أبناء العمد مناصب آبائهم. لكن هذه هي المرة الأولى التي تعين فيها ابنة عمدة في منصب أبيها الشاغر.

ولكيرلس شقيق ضابط في القوات المسلحة منعه عمله العسكري من شغل المنصب.

وتخرجت كيرلس وهي غير متزوجة في كلية الحقوق جامعة عين شمس بالقاهرة عام 1980 وعملت بالمحاماة وهي عضو نشط في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم.

وقال الرئيس حسني مبارك في المؤتمر السنوي الخامس للحزب الذي عقد هذا الشهر ان الحزب يبحث توسيع عضوية البرلمان لزيادة عدد شاغلي مقاعده من النساء.

وخلال المؤتمر تحدثت كيرلس أمام مبارك عن نشاطها الحزبي وأنها مرشحة لمنصب العمدة في مسقط رأسها.

وقبل سنوات شغلت امرأة منصب رئيس مدينة في محافظة سوهاج المجاورة.

واختيرت أكثر من امرأة مسلمة في الشهور الماضية للعمل في منصب المأذون الشرعي.

وعين والد كيرلس في المنصب بقرار من الملك الراحل فاروق عام 1951 وعين والده في المنصب بقرار من الملك فؤاد الاول عام 1940.

ومناصب العمد قاصرة على القرى في مصر وأعباؤها صعبة لاشتمالها على العمل الشرطي من قبيل حفظ الأمن وجمع التحريات ومعاينة الحوادث بما في ذلك حوادث القتل.

وكيرلس عضو منتخب في المجلس الشعبي المحلي لمحافظة أسيوط.

عن رويترز