كتب عمرو بيومى ١١/ ٤/ ٢٠٠٩
اعتمدت الكنيسة الإنجيلية فى مصر، قانوناً جديداً يسمح بزواج المطلقين مرة أخرى، ابتداء من مايو المقبل، وقالت الكنيسة إنها قررت إعطاء فرصة حياة زوجية ثانية للمطلقين وإقرار طلاق الأزواج الذين تستحيل العشرة بينهم.

وصرح الدكتور القس صفوت البياضى «رئيس الطائفة» بأن سنودس النيل الإنجيلى سيعتمد فى ١١ مايو المقبل، خطة إنصاف المظلومين فى حياتهم الزوجية وإعطائهم فرصة أخرى للزواج الثانى. وقال البياضى لـ«المصرى اليوم» إن الكنيسة الإنجيلية أنشأت لجاناً فى مختلف أنحاء الجمهورية لدراسة حالات المطلقين أو الراغبين فى الزواج مرة أخرى، وأضاف أن اللجنة ستضم مع رجل الدين إخصائية علم نفس بجانب طبيب ورجل وسيدة حتى لا يستأثر شخص واحد بالقرار».

وتابع: «سيكون للجنة وقت محدد لإصدار القرار حتى لا ينتظر أصحاب المشاكل وقتاً كبيراً بجانب إنشاء لجنة ملّية للنظر فى التظلمات».

وأشار الدكتور القس إكرام لمعى، رئيس لجنة الإعلام والنشر بالكنيسة، إلى أن اللجنة التنفيذية العليا لسنودس النيل الإنجيلى اجتمعت مع شخصيات عامة من الكنيسة لدراسة أوضاع المطلقين. وقال لمعى: «لقد وصل عدد المنتظرين على باب الكنيسة للحصول على طلاق أو فرصة زواج ثانية إلى أكثر من ٦٠ ألف حالة، لذلك لابد من النظر إليهم ومساعدتهم».

 وأكد لمعى أن مشكلة الطلاق والزواج الثانى سيتم حلها فى الكنيسة الإنجيلية خلال عام على الأكثر، وقال: «سنقوم أيضاً بتكوين لجان عليا فى الكنيسة الإنجيلية لدراسة الحالات الموجودة بدقة وتحديد ما هى إمكانية طلاقها وتتضمن هذه الحالات أسباب استحالة العشرة أو علة الزوج أو الجنون، لأن هذه الأسباب تدفع الطرف الآخر إلى الزنى وهو ما يقع تحت حكم الزنى الحكمى».

عن المصري اليوم