طلب المدعي العام للجمهورية في تيارت, غرب الجزائر, السجن ثلاث سنوات لجزائرية اعتنقت المسيحية باعتبار ذلك ممارسة غير شرعية لديانة غير إسلامية, على ما أعلن الأربعاء 21-5-2008 رئيس الكنيسة البروتستانتية في الجزائر.

وقال القس مصطفى كريم "إن محاكمة حبيبة قويدر (37 عاما) جرت الثلاثاء في محكمة تيارت. وطلب (المدعي العام) الحكم عليها بالسجن ثلاث سنوات بتهمة ممارسة ديانة غير الإسلام دون ترخيص رسمي". وسيتم إعلان الحكم في 27 مايو/أيار كما أوضح المصدر ذاته.


وبحسب القس فإن حبيبة قويدر اعتقلت في بداية ابريل/نيسان من قبل عناصر الدرك على الطريق الرابط بين تيارت ووهران (340 و430 كلم غربي العاصمة) وبحوزتها عشر نسخ من الانجيل.

وتمت ملاحقتها بموجب قانون جديد للعام 2006 ينص على ترخيص من الوالي لممارسة ديانة غير الإسلام في الجزائر.

ومن المقرر أن يمثل ستة جزائريين آخرين اعتنقوا المسيحية أمام المحكمة ذاتها في 27 مايو/أيار بتهمة "التبشير الديني"، بحسب ما أضاف كريم. وكان تم توقيف المجموعة قبل أسبوعين من قبل شرطة تيارت.

وبحسب وزارة الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية فإن الجزائر تضم 11 ألف مسيحي بين سكانها البالغ عددهم 33 مليون نسمة اغلبيتهم الساحقة من المسلمين.

عن العربية