أعلن مجلس إدارة التعليم المسيحي البروتستانتي في هولندا أمس، عن قراره إعادة النظر في نظم التعليم المسيحي والمناهج، وذلك للتحقق من "مدى إسهامه في تحقيق التقارب والتفاهم المتبادل بين المسحيين والمسلمين".

وأكد المجلس، بحسب جريدة " الوطن" السعودية، أن نتائج أبحاث أجريت على الطلاب المسيحيين بالمدارس البروتستانتية، أثارت المخاوف من مستقبل التعايش والتقارب الاجتماعي داخل هولندا بين الشباب المسيحي والمسلم، حيث أكد 25% من الطلاب المسيحيين أن الإسلام ازداد تأثيره بصورة "كبيرة غير مرغوب فيها"بهولندا، وأكدت نسبة 33% أن المسلمين يمثلون تهديدا على الثقافة المسيحية، الأمر الذي يكشف وفقا للمجلس، أن اتصالات واحتكاكات الطلاب المسيحيين بالطلاب المسلمين تكاد تكون معدومة، ولذلك لديهم كثير من المفاهيم والتصورات الخاطئة حول الإسلام، وهذه النتائج مثيرة للقلق.

وأكد المجلس على ضرورة أن تسهم المدارس المسيحية في تعزيز سبل التفاهم المتبادل والتسامح مع المسلمين وكافة الأديان الأخرى، وأن يتم تدريس معارف عامة حول الإسلام، وفتح حوارات بين المدارس الإسلامية والمسيحية لتبادل الآراء بين الطلاب، وذلك لتوضيح الخلفيات الدينية والعقائدية الأخرى وتوضيحها للمسيحيين بغية التعايش معا في سلام.

وذكر المجلس أنه سيتم عمل دورات تدريبية للمعلمين والأكاديميين بالمدارس المسيحية، لبناء التعاون التام مع المدارس الإسلامية، وإزالة الفجوات الحالية، والعمل على استكمال مشروع "مدرستي مدرستك" الذي تم إعلانه العام الماضي بالتعاون مع أكاديمية "مارينيكس " في مدينة أوتريخت الهولندية.

عن صحيفة الوطن