عثرت الشرطة في أفغانستان على جثة أحد الكوريين الجنوبيين الذين تم اختطافهم من قبل طالبان مصابا برصاصات في الصدر والمعدة كما أعلن مسؤولوا الشرطة المحلية في أفغانستان . أما وكالة الانباء الكورية الجنوبية فقالت إن القتيل هو القس باي كيو هيونغ و عمره 42 عاماً وكان أحد المتطوعين  في الخدمات الإنسانية التي تقدمها الكنيسة الكورية للأفغان ، و تناقلت وسائل الإعلام أنباء متضاربة عن إطلاق عدد من المختطفين عددهم ثمانية هم سبعة نساء ورجل، حيث تم نقلهم للسفارة الأمريكية في كابول .

والقس الشهيد هو قسيس مساعد في كنيسة صموئيل في بوندانغ جنوبي العاصمة الكورية الجنوبية سيول ،و كان الرئيس الكوري الجنوبي تدخل عند بدء الأزمة و أرسل وزير خارجيته إلى كابول لإيجاد حل سلمي و استعادة الرعايا الكوريين .
و رغم اللغط حول وجود أفراد الإرسالية الكورية الجنوبية في أفغانستان فقد أكد الرئيس الكوري رو مو هيون ورئيس الكنيسة التي ينتمون إليها أن المتطوعون غرضهم إنساني بالدرجة الاولى ، وكانوا يوزعون المعونات الطبية على المدنيين الأفغان.

قال السيد المسيح :
ولكن اقول لكم يا احبائي لا تخافوا من الذين يقتلون الجسد وبعد ذلك ليس لهم ما يفعلون اكثر،بل اريكم ممن تخافون.خافوا من الذي بعدما يقتل له سلطان ان يلقي في جهنم ،نعم اقول لكم من هذا خافوا.


الصورة: والد القس الشهيد يبكي و رأسه على الإنجيل بعد سماعه الخبر

christianpost.com
إعداد وترجمة :م.أمجد جادالله ـ قنشرين