جاء على موقع زينيت للفاتيكان خبر عما يسمى " عرض أزياء بلباس العذراء مريم في مرقص " في تشيلي جنوب أمريكا.
وقد جاء في هذا الخبر :" على الرغم من معارضة الكنيسة في تشيلي، فقد جرى يوم الجمعة الفائت عرض أزياء العذراوات في مرقص في محلة بيلافيستا في عاصمة هذه البلاد.هذا الحدث الذي ابتكره المصمم التشيلي ريكاردو أويارثون من أجل الاحتفال بمرور خمس عشرة سنة على بداية مهنته، قدم عدداً من العارضات التشيليات المشهورات بلباس العذراء مريم، بعباءات وغلالات صارخة اللون وشديدة التقوير. "

بالرغم من تقديم استئناف للقاعة السابعة في محكمة الاستئناف من قبل بعض المنظمات لمنع وقوع إجراء الحدث، إلا أن طلب الالتماس، ُرفض من قبل محكمة تشيلية، علما أن هذه المحكمة تابعة لدولة الذي ينتمي اكثر من 80 % من شعبها للإيمان الكاثوليكي.

ما يؤلم في الموضوع، أن دولة كتشيلي تُعد من الدول الكاثوليكية، وفي القارة التي تسمى بالقارة الكاثوليكية حيث أن نسبة الكاثوليكيين في هذه الدولة كما ذكر سابقا تبلغ اكثر من 80 % من عدد السكان، والكنيسة الكاثوليكية هناك لها نفودها و ثأثيرها كبير على الشعب والحكومة، إلا أنها لم تستطع أن تصنع تأثيرا أو تغيرا حيال هذا المصمم الارعن!؟

والمزعج اكثر من ذلك في هذا الأمر: أن الكنيسة الكاثوليكية تحارب الكنيسة الانجيلية (المتجديين) متهمة اياها بعدم ايمانها في السيدة العذراء، مع العلم ان الاتهام خاطئ وموقف الكنيسة الانجيلية واضح في الموضوع .

احد عارضات الازياء بلباس العذراء