الكنيسة في الجزائر تزدهر رغم الضغوطات الكثيرة

إنهم يواجهون الاضطهاد والضغوط، وهو ما تقوله التقارير الدولية الصادرة عن أوروبا أو اللجنة الأمريكية للحرية الدينية.
19 يونيو - 14:31 بتوقيت القدس
الكنيسة في الجزائر تزدهر رغم الضغوطات الكثيرة

تعرف الشعب الجزائري على المسيح لأول مرة في القرون الأولى، واعتنق الكثيرون الإيمان المسيحي، وقاموا ببناء دور العبادة في جميع أنحاء البلاد.

ومع ذلك، بعد عدة قرون، بدأ عدد المسيحيين في الانخفاض بسبب الغزو الإسلامي، الذي أدى إلى نزوحهم حيث واجهوا خيارًا صعبًا يتمثل في اعتناق الإسلام، ودفع ضريبة باهظة (الجزية)، أو القتل أو مغادرة منازلهم والفرار إلى مكان آخر آمن. اختار الكثيرون الخيار الأخير. 

اليوم، تضم الجالية المسيحية في الجزائر العديد من الأجانب الذين قدموا من جميع أنحاء العالم ولكن بشكل خاص من أوروبا، والذين يتواجدون هناك في الغالب بسبب العمل ويتركزون في المدن الكبرى.

لكن عدد الجزائريين المتحولين إلى المسيحية يتزايد بشكل ملحوظ. يعلن البعض بشجاعة إيمانهم بالمسيح؛ يبقيه الآخرون سرا خوفا من الاضطهاد. جاء النمو الملحوظ في عدد المسيحيين على الرغم من قيام السلطات الجزائرية بحظر التبشير تحت تهديد الملاحقة القضائية، مما أدى إلى اعتقال العديد من المؤمنين المسيحيين أو سجنهم أو ترحيلهم إلى خارج البلاد. 

مع ازدياد عدد المسيحيين الجزائريين، تزداد الكنائس أيضًا. بعضها حصل على ترخيص من الدولة الجزائرية، وبعضها الآخر لا تكشف عن نفسها خوفا من الاضطهاد.

يأخذ المسيحيون الجزائريون عقيدتهم على محمل الجد وهم مخلصون رغم العديد من الضغوط والتهديدات - وهو أمر يعاني منه المتحولون بشكل خاص.

أنجي سعد، البالغة من العمر 33 عامًا والتي تحولت من الإسلام إلى المسيحية تقول انه في الجزائر، ومثل أي بلد إسلامي في المنطقة، تهيمن الأغلبية المسلمة على جميع جوانب الحياة في المجتمع. إنه لأمر مخيف جدًا لأي مسلم هنا أن يسمع أو يقابل جزائريًا آخر ليس مثله - مسيحي لا يؤمن بما يؤمن به، ويمارس طقوسًا مختلفة عنه. 

إن المسيحي الجزائري بشكل عام هو من اختار ترك الإسلام والإيمان بالمسيح، وكنتيجة حتمية، لا يتمتع المسيحيون الجزائريون بأي حقوق تتعلق بحرية العبادة أو مشاركة عقيدتهم مع الآخرين. على الرغم من ذلك، فهم سعداء عندما يجتمعون أيام السبت في الكنائس كعائلة واحدة [تلتقي الكنائس في الجزائر أيام السبت لأن الأحد هو يوم عمل في البلاد الإسلامية]. تجتمع معظم الكنائس في المنازل لأن السلطات لا تسمح لها ببناء مباني كنائسها الخاصة.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا