بين المعتقدات القبلية والمسيحية والبوذية تتعايش المجموعات في التبت

غالبية سكان مونبا الأصليين في تاوانغ ومنطقة غرب كامينغ المجاورة ينتمون إلى طوائف مختلفة من البوذية التبتية.
15 يونيو - 12:40 بتوقيت القدس
بين المعتقدات القبلية والمسيحية والبوذية تتعايش المجموعات في التبت

مع استمرار تزايد عدد المؤمنين بالمسيحية وعودة ظهور المؤمنين بالمعتقدات القبلية الأصلية، يعتقد القادة المسيحيون أن هناك مساحة لكلا المجموعتين.

كان ظهيرة شهر إبريل رطبًا. كانت الشمس تنهمر علينا بلا هوادة لمدة ثلاثة أيام وبدا كما لو كنا ننتقل من الشتاء إلى الصيف في ومضة. كنت داخل مكتب مجلس كنيسة إحياء أروناتشال براديش المسيحية في إيتاناغار حيث وقف الخادم تاي إتي ليحيي بـ "بسلام الرب". كان يرتدي نظارة طبية ويرتدي تانغو (القميص التقليدي بلا أكمام لقبيلة غالو)، وكان محاطًا بأعضاء منظمة كنيسته.

قال إيتي إنه أصبح مسيحيًا في عام 1993، تاركًا وراءه إيمان أسلافه الوثني. عندما تكلم عن عمره عندما تحول، أجاب: "لقد كنت ناضجا بما فيه الكفاية". مثل معظم السكان الأصليين في أروناتشال براديش، لم يترعرع إتي على المسيحية ولم يتحول إلا في وقت لاحق من حياته. على عكس ولايات ميغالايا وميزورام وناغالاند في الشمال الشرقي، حيث كانت المسيحية موجودة منذ أكثر من مائة عام، لم يتم تقديم الدين الجديد إلا مؤخرًا إلى حد ما في أروناتشال براديش.

قال توكو تيكي، رئيس منتدى أروناتشال المسيحي، إن أول كنيسة في الولاية تأسست في قرية رايانج في منطقة شرق سيانغ الحالية في عام 1957. لكن الناس من قبائل السكان الأصليين بدأوا بالفعل في التحول منذ عام 1920 عندما بدأ رجلان بالخدمة في ولاية آسام. تيكي من قبيلة نيشي وهو "مسيحي مولود ثانية". تحول والده إلى المسيحية في عام 1962 على يد قادة الكنيسة في مدرسة جون فيرث المسيحية الإنجليزية الثانوية في لاكيمبور في ولاية آسام، والتي تقع على سفوح منطقة بابوم باري في أروناتشال براديش.

وبحسب تقديرات تعود إلى عام 2012 فإن جزء من سكان منطقة التبت ذاتية الحكم من المسيحيين، ويعيشون بشكل أساسي في المناطق الشرقيَّة من البلاد.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا