نحن نؤمن أن الله أقوى: شعب بورما يقف ضد الهجمات بإيمان

توجد مناطق آمنة حيث يمكن للأشخاص المستهدفين من قبل الحكومة الذهاب لطلب اللجوء. كما توجد منطقة حظر طيران فوق المناطق العرقية.
10 ابريل - 09:38 بتوقيت القدس

أصدر الناشط ديف يوبانك من Free Burma Rangers نداءًا واضحًا للناس في جميع أنحاء العالم لمساعدة أولئك الذين تم أسرهم وتعذيبهم من قبل جيش بورما.

كتب يوبانك في تحديث بالبريد الإلكتروني: "إن الأفراد العرقيين في الجبال، على الرغم من مطاردتهم من منازلهم، يرفضون الاستسلام ويريدون مواصلة حب ومساعدة بعضهم البعض". "فرقنا والمجموعات الأخرى تتنقل بين الأفراد العرقيين حيث يقدمون الدعم الطبي والغذائي. إن جيش بورما أقوى من أي شخص هنا ولكننا نعتقد أن الله أقوى ويعطينا طرقًا للمساعدة".

حدد يوبانك أيضًا ثلاث طرق محددة يمكن للناس من خلالها المساعدة:

-إغاثة النازحين. نحن نقدم الغذاء الفوري والإغاثة الطبية والمأوى للأشخاص العرقيين الذين يتعرضون للهجوم ويختبئون في الجبال.

-دعم الأشخاص الذين غادروا المدن ويريدون أن يتم تدريبهم على العودة ومساعدة شعبهم. نحن نساعد في توفير الغذاء والمأوى والتدريب الطبي والتواصل حتى يتمكنوا من العودة ومساعدة شعبهم على الدفاع عن الحرية والبقاء على قيد الحياة. نقول لهم إن أهم شيء تعلمناه هو أن نحب الله ونحب بعضنا البعض ولا نستسلم. نتشارك كيف ساعدنا يسوع ألا ننتقم بل أن نتصرف بمحبة ونستمر.

-دعم الهروب. نحن نساعد أيضًا الأشخاص الذين يستهدفهم النظام بالقتل والذين خيارهم الوحيد هو الهروب.

وأضاف يوبانك أنهم يطلبون أولاً وقبل كل شيء الصلاة من أجل فريقهم.

لقد طُلب منا خلال هذه الأزمة في بورما ان نفحص كيف يمكن للناس تقديم المزيد من المساعدة وما هي الاحتياجات. أولاً، نحتاج إلى الصلاة لكي نقوم بعمل الله على طريقة الله، وثانيا أن تأتي المزيد من المساعدة"، كتب يوبانك.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا