دعا الدكتور طارق حجي، المفكر والباحث المصري برلمان بلاده لإصدار قوانين تقضي على ظاهرة خطف البنات المسيحيات وغيرهن، بالإضافة لقانون يمنع أهانة معتقدات أي مصري.

وكما نقلت لينغا، قال حجي، عبر حسابه الشخصي على فيسبوك ان هناك قوانين لابد أن يتحمس البرلمانُ المصري لإصدارها، منها القانون الذي يقضي على ظاهرةِ خطفِ البناتِ، وقانون يقضي على التحرش، بالاضافة الى قانون يمنع أي إهانةٍ لمعتقداتِ أي مصريٍّ.

وكان المحامي والناشط القبطي مجدي خليل قد أكد بأن الحملة من اجل رجوع القبطيات المختطفات لازالت مستمرة، ونشر عبر حسابه على فيسبوك خبرًا عن فتاة تدعى كريستين ظريف قال انها عادت إلى أسرتها بعد إعلان إسلامها بالصوت والصورة تحت ترهيب وابتزاز وتعذيب من خاطفيها.

وأشار الى ان هذا يؤكد أن الأسلمة إجبارية وأن خطف البنات والسيدات القبطيات حقيقة مؤكدة، ويؤكد مرة أخرى على أن الدولة تعرف كل شيء عن هؤلاء المختطفات وتتلاعب بالأسرة القبطية، ويؤكد أيضا أن الحملات القوية لها نتائج حتى ولو كانت محدودة، وكلما زادت الحملات كلما تحققت نتائج أكبر.

وختم: لهذا نحن لا نشكر رجال الأمن لرجوع هذه الفتاة ولكن نشكرهم عند رجوع كل الفتيات والسيدات المختفيات والتعامل بمنطق الدولة لا العصابة مع هذه الجرائم. ونؤكد أننا مستمرون في حملتنا وفي الاعداد للمظاهرة أمام البيت الأبيض في أغسطس، وفي جلسة استماع أخرى أمام الكونجرس، وفي تعريف الرأي العام في العالم بهذه المأساة. كما أننا سنتواصل مع حملة ترامب وحملة جو بايدن لتوضيح هذه القضية الإنسانية الشائكة.