القس بسام بنورة

القس بسام بنورة

ولد وعاش حياته في مدينة بيت ساحور، المعروفة باسم حقل الرعاة في فلسطين. بعد إنهاء دراسته العليا، عمل محاضرا في كلية بيت لحم للكتاب المقدس، ثم استقال من التعليم وأصبح مديرا لإحدى المؤسسات المسيحية في القدس وراعيا لكنيسة حقل الرعاة الإنجيلية في بيت ساحور. ويخدم مؤقتا في رعاية كنيسة ناطقة باللغة العربية في العاصمة الامريكية واشنطون.


يكتب في الموقع منذ: 13/01/2009
عدد المشاركات المنشورة: 79

مقالات القس بسام بنورة

لا نعرف من القصّة لماذا ولد هذا الرّجل في حالة العمى من بطن أمّه، ولكننا نعرف من القصّة أن عماه لم يكن بسبب خطيّة معيّنة ارتكبها والداه
11/07/2017 0
يوجد لدى الإنسان المسيحي رسالةً واحدةً عليه أن يقدّمها للعالم، وهذه الرسالة هي دعوة الله للعالم لحياة أفضل، أي إلى حياة الشبع والارتواء الحقيقي من الله...
27/06/2017 0
أتاح يوم الخمسين للكنيسة أن تحصل على قوّة علوية للحياة المثمرة. فبسبب يوم الخمسين، أصبح في مقدور الكنيسة أن تنمو وتحصد، وأصبح لديها القوّة للشهادة
04/06/2017 0
هل سبق لك وأن فكّرت في مكانة الصلاة في حياتك، أم قيمة الصلاة بالنسبة لك؟ هل امتحنت نفسك وتمنيت لو أن علاقتك بالله، واتصالك اليومي به في الصلاة يتقوى أكثر فأكثر؟!
26/05/2017 2
عمل أعداء الرب يسوع في حبك حيلة ومكيدة للإيقاع برب المجد، وذلك من خلال خطة تجعل الناس يبتعدون عنه بل وينقلبون عليه. وتم تنفيذ الخطة
13/05/2017 0
إلهنا إله نار، وهو يريد أن يُشعِل شعبه بالإيمان والرّجاء والمحبّة لكي يرى العالم النور الحقيقي. إلهنا هو الله الذي يعلن نفسه ويعمل ويبقى مع شعبه بواسطة نار غير طبيعية
04/05/2017 1
تخبرنا كتب التاريخ أن ثلث مواطني الإمبراطورية الرومانية كانوا من العبيد. فعندما كان عدد سكان الإمبراطورية 60 مليون نسمة، كان منهم 20 مليون عبدًا. وهؤلاء العبيد كانوا أدوات الإنتاج الحيّة لسادتهم...
01/05/2017 0
يحترف النّاس في استخدام ألفاظ محددة بالضبط عند الحديث عن أشخاصٍ معينين، وكثيرًا ما يتم ظلم الناس عندما وضعهم في قالبٍ إطار محدد، وإبقائهم داخل هذا الإطار إلى ما شاء الله.
24/04/2017 2
كان هنالك ثلاثة صلبان في الجلجثة، وعلّق عليها ثلاثة أشخاص: صليب رب المجد يسوع، وصليب المذنب الأول، وصليب المذنب الثاني. ولم يعلم من رتب صلبهم أن ما عمله لم يكن صدفة مجرّدة...
14/04/2017 0
هل سبق لك وأن شاهدت موكبا عظيما ومهما حيث احتشدت الجموع لتحيّة ومشاهدة إنسان عظيم ومهم مثل رئيس دولة أو بابا الفاتيكان؟ جميعها لم ولن تشابه في جلالها وهيبتها وأهميتها ما حدث في أوروشليم
08/04/2017 0

مقالات القس بسام بنورة الاكثر تعليقاً