احبك بسببٍ
ربما أحببتك
قبلا سلبا
نعم سلبا
ربما أحببتك طمعاً
في نعيم أبدي
او أحببتك خوفاً
من جحيمٍ مقضي
او أحببتك انتهازاً
لنجاحٍ زمني
او أحببتك استغلالاً
لأمرٍ أرضي
او أحببتك استمراراً
لتدين عائلي
او أحببتك انبهاراً
بمجدٍ شخصي
او لسببٍ آخر
فالكلُ سلبي

لكنك حبي ما انتهرت
بل لعيني فتحت
وقلبي أيضاً انرت
فأحببتك إيجاباً
فأنت قبلاً احببت

أحبك بسبب
او قل لأسباب
فكل أسباب الحب
جمعتها انت فيك
ولا سبب للحب
لم يوجد فيك

احبك بسبب
احبك أيضاً بدون سبب
فكلما وجدت سببا
لأحبك لأجله
فسرعان ما اجد اخر
ويمسي الاول قديماً
فاخترت
ان احبك في كل حال
احبك بسببٍ
واحبك أيضاً
بدون سببٍ

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا