بيتح تكفا - linga

اختتم أمس الجمعة مؤتمر التحدي للشباب لسنة 2011 الذي عقد من تاريخ 26-29/4 بعنوان " السباق العظيم " حيث أقيم في القرية المعمدانية في مدينة بيتح تكفا، تحت شعار الآية التي تقول: " قَدْ جَاهَدْتُ الْجِهَادَ الْحَسَنَ، أَكْمَلْتُ السَّعْيَ، حَفِظْتُ الإِيمَانَ، وَأَخِيراً قَدْ وُضِعَ لِي إِكْلِيلُ الْبِرِّ، الَّذِي يَهَبُهُ لِي فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ الرَّبُّ الدَّيَّانُ الْعَادِلُ" تيموثاوس الثانية 4: 7-8 . وقد شارك في المؤتمر نحو 60 شاب وشابة من صف التاسع إلى الثاني عشر، وقد حضروا من كفر ياسيف، الناصرة، عكا، طرعان، أبو سنان، الرامة، عبلين، شفا عمرو، الرينة، كفركنا و يافة الناصرة.

موضوع المؤتمر كان من رسالة الرسول بولس الثانية إلى تيموثاوس، من الإصحاح الأول ولغاية الرابع، الذي استهدف حياة الشباب لينطلقوا في مسيرتهم مع المسيح مجاهدين الجهاد الحسن حتى وصول خط النهاية ألا وهو الحياة الأبدية. وقد شارك في تعليم هذا الموضوع الشيق كل من الأخ فادي حنا –مدير جمعية تبشير الأولاد والأخ راني اسبنيولي من الناصرة.

فترات التسبيح والـترانيم كانت رائعة ومميزة، قادتها الأخت شيرين باشا من الناصرة مع العزف على الجيتار والأخ راني عودة على الكمان وأنامل الأخ فادي على البيانو.

بعد كل اجتماع صباحي توزع الشباب لأربعة مجموعات مختلفة، وكان الهدف منها، تطبيق الموعظة في حياة الشباب عملياً، فشملت كل مجموعة فعالية مناسبة للموضوع، نقاش حول الموضوع بحسب أساس ومبادئ الكتاب المقدس وطبعاً الختام بالصلاة.

بعد كل اجتماع مسائي توزع الشباب أيضا إلى فرق بحسب كلٍ وانتمائه للكنيسة، لتسهيل تطبيق ما تعلم من الموعظة في اجتماعاته في بلده.

طبعاً لا يخلو المؤتمر من الفعاليات الرياضية والألعاب المضحكة و المباريات الجميلة. حيث تسابق كل من الفرق الأربعة على المباريات التي ساد عليها أجواء اللطف والدفء والفرح بين الشباب والمرشدين.

أيضاً تميز المؤتمر بالمسابقات لحفظ الآيات المتعلقة بالموضوع التي وُزعت للشباب بشكل لائحة، بهدف فهم ورسخ كلمة الرب في الأذهان عن طريق زيادة نقاط للفريق وهنا نهنئ المجموعة الرابعة الذي جمعت اكبر عدد من النقاط بالمسابقات الرياضية وحفظ الآيات حيث تقدمت المجموعة في اليوم الأخير للمؤتمر للإمام لاستلام الهدايا الرمزية.

كما أن الطعام تميز باللمسات الإبداعية وتمتع الشباب بالوجبات. ويعود الشكر في هذا لفريق المطبخ: جين، جيليان، بيتير، و هانا اسبنيولي على كل تعب مقدمين الطعام بفرح وطبعاً على "الدلال" بتقديم التحالي المختلفة والكعك الزاكي بعد كل وجبة.

الشكر أيضا لكيوسك "صموئيل باشا" ، الذي كان مسؤولا أيضاَ عن الأمور التكنولوجية في المؤتمر.

الحدث الرئيسي في المؤتمر كان في الليلة الأخيرة عندما استعد كل الشباب للانطلاق في السباق العظيم The Amazing Race، سامعين إلى تعليمات المرشد مات اولتمان الذي شرح مبادئ السباق معدا كل مجموعة بالعدة اللازمة لخوض السباق . انطلقت المجموعات بالتسلسل حسب الوقت الذي كسبوه في الفعاليات، حيث جالوا من محطة إلى أخرى بمساعدة أدلة قاموا بالحصول عليها بعد إتمام مهمة للحصول على الدليل. بعد سباق شاق ومثير فازت المجموعة الرابعة بالمرتبة الأولى حيث قام الأخ فادي باستقبالهم عند خط النهاية. فورا بعد وصول جميع الفرق واستقبالهم بالمرطبات، استعد الجميع للدخول إلى الخدمة المسائية التي كانت مميزة وكان حضور الرب مميز في هذه الأثناء، مقدساً كل المكان ولامساُ كل القلوب بشكل عجيب من خلال كلمة الرب والتحفة الفنية التي أبدعت بها الأخت شيرين باشا. بعدها توجه كل من بحاجة لمشورة روحية وطلبات صلاة إلى المرشدين، فكان هناك تغيير، خلاص وتكريس.

واختتمت الأمسية بعقد النهائيات لمسابقة Shabab Got Talent التي وصل إليها 8 متسابقين الذين قدموا أفضل ما لديهم من مواهب في الغناء والدراما أمام لجنة الحكام والجمهور الكريم الذي أدى دورا حاسما بالتصويت مؤديا إلى فوز متعادل للمرتبة الأولى لكل من: ترنيم صباح التي قدمت ترنيمة " كم أنت عظيم " و الدويت الغنائي الذي قدم من نادين عبيد و رند عبد النور في أغنية " الشاب الكوول ".

و اختتم المؤتمر في صباح يوم الجمعة بعد الخدمة الصباحية واخذ الصور الجماعية، حيث صعدوا إلى الباص متحمسين ومتلهفين للعودة إلى بيوتهم ليحدثوا بكم صنع الرب بحياتهم في المؤتمر.

أخيرا لا يسعنا سوي أن نشكر الرب وعمله في حياة الأحداث، حيث أن كل واحد منهم هو إناء مختار وعزيز في عينني الرب، فنرجو مصليين من اجلهم جميعاً حتى يتابعوا في البركة والشعلة التي رجعوا بها إلى بيوتهم، مدارسهم، حياتهم.

شاهد/ي صور مخيم التحدي للشباب.