نسمع ونقرأ ونرى في الآونة الأخيرة الكثير من المآسي والمصائب الجلل التي تصيب هذه العائلة أو تلك، من هذه البلدة أو الأخرى، ناهيك عن الحروب التي تقتل الآلاف وتشرد الملايين، فنقف حائرين حيال هذه الظروف التي تخرج عن سيطرتنا ونشعر أننا عاجزون عن عمل أي شيء، سوى، ربما، تقديم العزاء والبكاء مع أولئك الباكين المنتكثين، أو أن نمد يد العون، قدر المستطاع، لإطعام الجائعين وزيارة المرضى أو الدفاع عن حقوق المظلومين من خلال القانون، كلّ بحسب قوانينه وأحكامه وما إلى ذلك ... ومع كل هذا نحن عاجزون عن تقديم الحلول الجذرية التي من شأنها المساعدة على سيادة السلام والعدالة والطمأنينة والشفاء ...

هذا الشعور بعدم القدرة لعمل أي شيء حيال هذي الفاجعات يحمل في طيات أحشائنا الأنين الذي يولّد صلوات تشفعية تصعد أبواب السماء وترقى إلى أعال عالية لتصل قلب الله المحب العادل، وتصرخ سائلة: لماذا ؟! لماذا يموت الكثير من الأبرياء ؟! لماذا يتشرد الآلاف وتتشتت الأطفال بوحشية لا تعرف الشفقة أو الإنسانية ؟! لماذا يصيب المرض القاتل هذا دون ذاك ؟! لماذا يموت هذا الشاب أو تلك الفتاة في حادث طرق مفجع ؟! لماذا يضرب "التسونامي" أو تهب الحرائق أو تثور الزلازل على تلك المنطقة دون الأخرى ؟! لماذا يُترك الضعيف فريسة لمخالب القوي فينهشه بلا رحمة ؟!

لماذا يا رب؟!

لماذا ؟!؟!

يتردد هذا السؤال على أفواه الكثيرين، حاملا كل ذي التساؤلات وغيرها، نبحث جاهدين لإيجاد جواب أو ربما طرف خيط يقودنا إلى الحل، دون أي جدوى، فنصل إلى نهاية نفوسنا ونستسلم ... وغالبا ما نصل إلى نتيجة قد تُشعرنا بالاكتفاء بهدف إسكات ضمائرنا حيال هذه المعضلات، ولسان حالنا يقول بل ويصرخ: "لا يوجد عدل في هذه الأرض" !!! وهذا الصراع يتفاقم بالذات عند أولئك الذين وضعوا إيمانهم بالرب، فقد تصيبهم الصدمة عند كل حادثة من تلك التي ذكرناها وأخريات، وترجع دائرة التساؤل بعصف أذهان أولئك الذين وضعوا ثقتهم بالمسيح مرة تلو الأخرى، فهم يعلمون أن الله عادل بل وكامل العدالة، فيأتي خصم الظلم الوحشي ليحبك هذه الحقيقة بتساؤلات واستفهامات لا تنتهي، فتعيد دورة التساؤل الكرّة وتقول:

لماذا ؟!؟!
من الملاحظ أن هذه التساؤلات تنقسم إلى شقين رئيسيين – الأول هو الفاجعات التي تحدث من البشر، بعضهم ضد بعض، والشق الآخر هو الكوارث التي تحدث بدون علاقة لأذى من الإنسان ضد أخيه الإنسان، مثل حوادث الطرق أو الكوارث الطبيعية على أنواعها. هذا التساؤل ليس بالأمر الجديد، بل هو، وكما يبدو، من أزمنة سالفة، فنقرأ مثلا في المزمور الثالث والسبعين كيف أن صاحب المزمور يعاتب الله على سلامة الأشرار بالرغم من كبريائهم وظلمهم، فيقول عن هؤلاء الأشرار والظالمين في الأعداد 8 – 13:

"8. يستهزئون ويتكلمون بالشر ظلما من العلاء يتكلمون 9. جعلوا أفواههم في السماء وألسنتهم تتمشى في الأرض 10. لذلك يرجع شعبه إلى هنا وكمياه مروية يمتصون منهم 11. وقالوا كيف يعلم الله وهل عند العلي معرفة 12. هوذا هؤلاء هم الأشرار ومستريحين إلى الدهر يكثرون ثروة 13. حقا قد زكيت قلبي باطلا وغسلت بالنقاوة يدي".

وفي نهاية الإصحاح يتوب صاحب المزمور بعدما أدرك نهاية سيرة هؤلاء الأشرار الباطلة والسيئة. مثال آخر بخصوص هذه التساؤلات من عهد الرب يسوع المسيح، عندما سؤل يسوع عن الجليليين الذين خلط بيلاطس دمهم بذبائحهم، فيقول في إنجيل البشير لوقا، إصحاح 13، الأعداد 1 – 5:

"1. وكان حاضرا في ذلك الوقت قوم يخبرونه عن الجليليين الذين خلط بيلاطس دمهم بذبائحهم 2. فقال يسوع لهم: أتظنون أن هؤلاء الجليليين كانوا خطاة أكثر من كل الجليليين لأنهم كابدوا مثل هذا؟ 3. كلا أقول لكم. بل إن لم تتوبوا فجميعكم كذلك تهلكون 4. أو أولئك الثمانية عشر الذين سقط عليهم البرج في سلوام وقتلهم أتظنون أن هؤلاء كانوا مذنبين أكثر من جميع الناس الساكنين في أورشليم؟ 5. كلا أقول لكم ! بل إن لم تتوبوا فجميعكم كذلك تهلكون".

هنا يتحدث الرب عن نوعي الكوارث، تلك التي تأتي من الأشرار (شر بيلاطس) وتلك التي تحدث جراء حوادث أو كوارث طبيعية (سقوط البرج)، وجواب الرب حيال كل ذلك: "إن لم تتوبوا فجميعكم كذلك تهلكون"!!! فنرى الرب يركز على النهاية: الهلاك، ذات الأمر نرى في المزمور 73 المقتبس أعلاه، يقول في نهاية المزمور كيف رأى آخرتهم: "حقا في مزالق جعلتهم، أسقطتهم في البوار ..."، فهو رأى نهاية أولئك الأشرار وبشاعة آخرتهم، ويكفي أن نلخّص تلك النهاية البشعة بقول الرب: "تهلكون"، أي الهلاك الأبدي ما بعد الموت الجسدي، فنلاحظ أن جواب المسيح على تلك التساؤلات كان أبعد من نظرة أصحاب الأسئلة، لا بل يؤكد الرب، وهذا قد يزيد من الحيرة، أن أولئك الذين قُتلوا من أيدي بيلاطس الطاغية أو ماتوا جراء سقوط البرج لم يكونوا مخطئين أكثر من الذين لم يُقتلوا أو يموتوا بنفس الطريقة.

برأيي، إن الإجابة على هذه التساؤلات، أو ربما إيجاد طرف الخيط لها، تبدأ في التوبة، فمن المهم بمكان الحصول عليها كي نستطيع أن نبدأ نرى الأمور بمنظار صحيح وحكم صائب، فالتوبة هي "الحصان" الذي يجر "العربة" – التساؤلات، وليس العكس، وهي المفتاح الذي من خلاله سوف يبدأ الله بتبديد الظلمة وكشف الأسرار والخفايا، وهذا يفسر لنا جواب المسيح في القطعة المذكورة، فهو لا يجيب مباشرة على هذا السؤال، إنما يعطينا المفتاح الذي من خلاله يمكن أن ندخل "دائرة الإجابة": التوبة.

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا