بصَلاةٍ ورَجاءٍ وخُشُوعْ – وبقايا ذكرياتٍ ودُموعْ

وتهانٍ وهَدايا وشُموعْ – وسَـنا منتصفِ الليلِ البديعْ

أقبَلَ العامُ بلَوْنٍ وسُطوعْ

- - -

ما الذي يَحمِلُ عامٌ مِن بعيدْ – لعليلٍ وأسير، بالصَّلاةْ

إنّما الفرحة بالعام الجديدْ – أمَلٌ يُنعِشُهُ رَبُّ الحياةْ

فتعالوا قال يومًا للجميعْ

- - -

كُلَّما أقـبَلَ عامٌ والفضا – مُثقَلٌ بالثّـلـج أو بالمطرِ

يَتزيَّا بعلامات الرِّضا – هِيَ موسيقى جَمال المَنظرِ

تكسِـرُ البَردَ بدِفءٍ في الضُّلوعْ

- - -

مِثل وَقْعِ الكأس في عُمْق الحَشا – زانتِ الليلَ بألوان النّبيذْ

تملأ العَـين إذا القـلبُ اٌنـتشى – أيّ لون ساغ فالطَّعْمُ لذيـذْ

في جليل الربِّ ما زالت تضُوعْ

- - -

أيُّها الواقفُ في الظِّلِّ هُناكْ – شاركِ الناسَ بشيءٍ ما لدَيْكْ

ليسَ بين الإنسِ فرْقٌ أو مَلاكْ – أو أميرٌ يَمْلِكُ الحُكمَ عَليْكْ

أصْلُنا آدَمُ والكُلُّ فروعْ

 - - -

نحتفي بالعيد لكنَّ الفقيرْ – ليس في منزلِهِ حتى الطّعامْ

فلهُ اللهُ وأصحابُ الضَّميرْ – لو رأوا بَسْمَة طِفلٍ كُلَّ عامْ

رَبِّ جَوِّعْـني ولا طفل يَجُوعْ

- - -

قال ذو الحاجة: ربِّي المُنعِمُ -- فدَعِ الحاجة للهِ فحَسْبْ

يَسْـمَعِ الرَّبُّ وتسمَعْ مريمُ -- مَن يُصَلِّي باٌنسحاقٍ وبحُبّْ

مُستجيبَينِ إذا المَنحُ سريعْ

- - -

في جَديد العام أحلامُ الشَّبابْ – والرؤى جُلُّ مَرامِيها الطّمُوحْ

قالتِ الآية في خير كتابْ: – كلُّ شيءٍ مُسـتـطاعٌ بالمسيحْ

نشكُرُ العـذراء والرَّبَّ يسوع

* * *

نُظِمَت على وزن بحر الرَّمَل في مثل هذا الوقت من العام الماضي وتمّت مراجعتها اليوم الموافق 31.12.2012 والشّاعر يُجيز ترنيمها لجميع الكنائس، بدون استئذان منه، لمجد الرّبّ يسوع

¤ ¤ ¤

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا