يا من بكيت الليل والدموع على خديك كينبوع، وليس من يعزي قلبك الحزين يا من صرخت لله قائلا لماذا تقف بعيداً..

 لماذا تختفى فى أزمنة الضيق إلى متى يا رب تنساني كل النسيان إلى متى تحجب وجهك عني إلى متى أجعل هموما في نفسي وحزنا في قلبي كل يوم.

إليك يا من صرت كقصبة في مهب الريح، واختنقت من الدخان، واكتئبت منالظلام، إليك يا من تعبت من البكاء وصوت تنهدك وحسرة قلب ..الرب يمسح دموعك ..

ويشفى أوجاعك ربما تقول من يتحنن عليّ؟ لا أجد سوى القسوة من حولى لا تخف يوجد المملوء عطفًا وحنانًا إن اسمه يسوع المسيح هوهو أمس واليوم وإلى الأبد لم يتغير إنه يشفق عليك إذ رآك مع باقي الشعب كغنم لا راعي لها، يسوع يتحنن عليك سيمسح كل دمعة من عينيك ..المسيح يسوع الحي يأتي إليك ليقول لك أنا أمسح دموعك لأني بكيت وتألمت من أجلك..

اسمع هذه الكلمات إنها نابعة من قلب يسوع الذي يحبك أنا يسوع رأيت دموعك أيها المتألم أنا يسوع أشفيك لأني سمعت صوت بكاء كصعدت إلى السماء نعم أنا يسوع رجل الأوجاع ومختبر الحزن، لقد مررت أنا بكل ما اجتزت أنت فيه ليس هذا فقط بل أخذت حمل خطاياك أيضا فوق الصليب لكي أريحك، بل وأكثر من ذلك أنا أهبك الحياة الأبدية.

جليل الخوري - غزة فلسطين

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا