هل علمت ان:

أخـطـائـنا

ليست المشكلة أن تخطئ .. حتى لو كان خطئك جسيما .. وليست الميزة أن تعترف بالخطأ وتتقبل النصح .. إنما العمل الجبار الذي ينتظرك حقا هو أن لا تعود للخطأ أبدا.

الوقوف؟

لا تقف كثيرا عند أخطاء ماضيك .. لأنها ستحيل حاضرك جحيما .. ومستقبلك حُطاما .. يكفيك منها وقفة اعتبار .. تعطيك دفعة جديدة في طريق الحق والصواب .

شـروق وغـروب

لا تدع اليأس يستولي عليك ، انظر الى حيث تشرق الشمس كل فجر جديد ، لتتعلم الدرس الذي أراد الله للناس أن يتعلموه .. ان الغروب لا يحول دون شروق مرة أخرى في كل صبح جديد .

الايمان

الايمان هو الفم الذي يطلب الغفران، واليد التي تتناوله، والعين التي تراه. ولكنه ليس الثمن الذي يدفع فيه.


هناك نوعين من الصعود

فصعد آخاب ليأكل ويشرب وأما إيليا فصعد إلى رأس الكرمل وخرَّ إلى الأرض وجعل وجهه بين ركبتيه (1مل18: 42)

العين البسيطة تصلك الى الهدف!

اجعل ما في هذا العالم هدفك، وسرعان ما ستكتشف أنه يستحيل أن تكتفي بشيء واحد على الإطلاق. ألم يَقُل الحكيم « العين لا تشبع من النظر، والأذن لا تمتلئ من السمع » (جا1: 8). إنك ستنظر إلى هذا الشيء وإلى ذاك، ثم إلى هذه وإلى تلك دون شبع. فالقلب أكبر من العالم بأسره. على العكس من ذلك لو تحولت عن كل شيء إلى الله، فسيكون النظر مستقراً عليه، لأن الله أكبر من قلوبنا. وبهذا سيكون للعين هدف واحد، وسيكون الجسد كله نيراً، لأن النور الذي يأتينا من عند الله أبي الأنوار، سيدخل من خلال العين البسيطة إلى الجسد كله فينير كل الكيان! 

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا