كان الشاب الغني وحيدا في قصره الفخم المكون من العديد من الحجرات و الطوابق ، المفروشة بالاثاث الفاخر الغالي الثمن. كان القصر تحفة فنية، باختصار كان القصر اروع مما يتخيله انسان.

ذات يوم قرر الشاب ان يستضيف الرب يسوع في قصره، ليعيش معه دائما. استجاب الرب لدعوة الشاب، ووصل الى القصر،حيث استقبله الشاب بترحاب بالغ، ومنحه اكبر و افخم غرفة في القصر. كانت الغرفة في الطابق العلوي من القصر في اخر الممر، لكنها كانت اجمل غرف القصر كله.
و حدث في مساء ذلك اليوم، حدث قرع شديد على باب القصر،فاسرع الشاب ناحية الباب ليستفسر عن الطارق. فلما فتح الباب وجد نفسه وجها لوجه امام ثلاثة شياطين، من مملكة ابليس،يريدون اقتحام القصر. و حاول الشاب ان يغلق الباب بكل قوته امامهم . و اخيرا نجح بعد جهاد طويل. بعدها عاد الى غرفته متعباو منهك القوى . ثم قال لنفسه في دهشة:"معقول... السيد الرب نائم في افخم غرفة في قصري ، بينما انا احارب وحدي رسل الشيطان؟" لكنه عاد و قال:"ربما السيد لم يسمع شيئا مما دار الليلة". و نام الشاب بعد ذلك.
في اليوم التالي، مضى يوم الشاب طبيعيا، وعند منتصف الليل صار صوت قرع عنيف على باب القصر، حتى ان باب القصر كاد ينكسر. فهرع الشاب الى اسفل، حيث وجد هذة المرة دستة شياطين يحاولون اقتحام البيت .

و استمر الشاب يدافع عن منزله امامهم ، في مواجهة مستميتة استمرت ثلاثة ساعات كاملة ، بعدها انصرفت الشياطين تاركة الشاب في حالة اعياء تام ، من كثرة المقاومة. واستاء بينه و بين نفسه ،لماذا لم يسرع السيد الرب لنجدته من ايدي هؤلاء الشياطين؟.هذة المرة لابد و انه قد سمع صوت القرع الشديد على الباب .ثم دخل غرفته مهموما و متعبا و ارتمى على الاريكة ،و كان نومه مقلقا هذة الليلة.

في الصباح قرر الشاب ان يستفهم من السيد عن موقفه تجاهه، ولماذا لم يسرع لمساندته في الليلتين اللتين حدث فيهما الهجوم .
صعد الشلب لغرفة السيد، وقرع الباب. ثم دخل و هو يقول له ":"سيدي.. لست افهم لماذا تركتني اقاوم الشياطين وحدي، بينما انت تنام في غرفتك،الا يهمك امري؟ "فنظراليه السيد بعين مملوءة بالشفقة، بينما الشاب يستطرد في الحديث: "انا مازلت لا افهم؟ "لقد اعتقدت انه عندما ادعوك لتعيش معي في قصري، فانك ستعتني بي، لهذا اعطيتك افخر غرفة عندي فما الذي لم افعله من اجلك؟ عندئذ اجاب السيد و قال "يا ابني انا فعلا احبك و اهتم بك، واقدر لك كل محبتك واهتمامك بي. لكنك عندما دعوتني لبيتك ، اجلستني في هذة الغرفة الفخمة، و اغلقت الباب علي فلم استطع ان ارى بقية بيتك. جعلتني"السيد" في هذة الغرفة فقط، و لكنك لم تجعلني " السيد" في كل منزلك". فاعتذر الشاب بسرعة للسيد وقال له :"سامحني يا سيدي، من الان انت السيد في كل البيت " وحدث عند منتصف الليل قرع مخيف على باب القصر. فانطلق الشاب ناحية نحو باب غرفته، فراى السيد ينزل السلم في اتجاه باب القصر و يفتح الباب. وقف الشاب في مكانه يرقب الموقف، هذة المرة كان الشيطان بنفسه واقفا وجها لوجه امام السيد، فبادره السيد بسؤال لماذا جئت؟" فتراجع الشيطان الى الوراء امام السيد و هو يقول:" اعتقد انني قصدت العنوان الخطأ" وهرب هو و اعوانه في الظلام.

فهل كل منزلك ملك له، ام انك اغلقت على السيد في غرفة واحدة فقط؟!"سلام و نعمة رب المجد يسوع تكون مع جميعكم. امين"

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا