في إحدى البلاد البعيدة كان هناك شعب يمارس تقليد خاص انه في بداية العام يتجمع كل شعب هذه البلد ويتم اختيار ملك على هذه البلد وهذا الملك ليس له شروط محدده  يمكن ان يكون من إي لون أو جنس أو عمر لا يهم أن يكون ابيض أو اسود- رجل أو أمراه صغير أو كبير – جاهل أو متعلم لكن الشرط الوحيد في هذا الاختيار  أن الملك ( الذى يعين أو ينتخب ) يملك عام واحد فقط وفي نهاية العام يتجمع الشعب ويأخذ هذا الملك يهان ويضرب ويجر في شوارع المدينة وفي النهاية ينفى إلى جزيرة بعيده هناك يقاسي الجوع والعطش ويموت هذا الملك وتأكل جثته طيور السماء – هكذا هو تقليدهم .

وكان هناك كثيرون يغرهم مجد الملك وينسوا هذه النهاية المؤلمة التى تنتهي بموتهم وفي إحدى السنين جاء رجل حكيم و أول شيء فعله عندما جلس على كرسي العرش ابتدأ ينمي هذه الجزيرة البعيدة وينفق كل أمواله وممتلكاته ينقلها الى هذه الجزيرة ولما جاءت نهاية السنه واجتمع الشعب وأخذوه وضربوه وجروه فى شوارع المدينة ونفى الى هذه الجزيرة  و هناك استطاع هذا الملك ان يعيش ونجى من الموت .

1كور 1: 21 لانه اذ كان العالم في حكمة الله لم يعرف الله بالحكمة استحسن الله ان يخلّص المؤمنين بجهالة الكرازة.

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا