قد يشرد الذهن يوما او يعطب العقل وينتن
والنفس تغرق فى هموم وحزن فى الصدر يكمن
وفى جنباته قلب يرتجف سرعان ما يهدا ويسكن
وسهام اليأس ترشقنى وابليس فى رميه يحتن
وضحكاته تملأ الاشداق فيتنبه العقل ويفطن
فهل استسلم لليأس؟ ام اترك الحزن ليستوطن؟
لا سأفتح ربى القلب فتعال الهى لتقطن
والذهن يعود لمرساه وفى وصاياك تراه يمعن

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا