أنت يا رب تعوّض
عن السنين الّتي
اكلها الجراد

بيد قويّه تقفل
كلّ ابواب العدو
وتفتح ابوابك
للهدف المراد

فأنت حيّ
وانت جبّار
صخرتي وأملي
في دنيا الفساد

ايّام مظلمة
اظلمها ابليس
ونورك يشق
غيوم سوداء

فالّذي اخذه العدو
سيعيده سبعه اضعاف
وهو نائح يبكي
مع كلّ الحسّاد

فلكل شيء وقت
ولكل امر حدود
والصبر تعدّى الحدود
واليوم هو اليوم
الّذي صنعه
ربّ الحصاد

فالّذي زرع
ينتظر حصاد
ويأمل في ربّ العباد

والبذره التي بذرت
تاتي بمئه مثلها
فلا خوف من المستقبل
في يد سيّدي
يعدّه اعداد

فهو يكرم الّذين اكرموه
ولا ننسى انّ الرؤيا بعد
الى الميعاد

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا