الرجاء عدم الإزعاج

وليس في الامر إحراج

لي لقاء في خلوة

في قعدة مميزة ...حلوة

مع من فدى نفسي

ورفعني من قمة اليأس

أُحدّثه حديث الأصدقاء

مع أنه هناك في السماء

يسمعني وبه أسعدُ

فهو رقيق القلب له يُشهدُ

يلذ لي معه الكلام

حين يمتزج الدمع بالابتسام

نعم لا أريد الإزعاج

فأنا في حالة من الإبتهاج

أحب ربي من كل القلب

وهل في هذا من عجب

حبيبي هو غاية في الجمال

وأنا شديدة الإنفعال

لا تسألوني عن السبب

لأني أنا نفسي في عجب

كيف عرفت هذا الحبيب

وصار لي فيه عظم النصيب

كيف فتش عني فوجدني

ومع أنه يعرفني جيّداً قبلني

هذا هو حبيبي إسمه يسوع

اشتراني وكان الدم هو الثمن المدفوع

لذا أحب به الإختلاء

فعندي أشواق دائمة للقاء

أحب كثيراً عند قدميه الجلوس

فهو اله محب قدوس

سبى قلبي بحبه الفريد

بقربه يولد لي عمر جديد

يأخذني دوماً الى الصليب

لأعي قوة حبه هذا الحبيب

فأنسى كل الإحتياجات

أردت أن أقدمها بالصلاة

ويمتلئ فمي بكلام شعر

ينظمه قلب بالحب إغتمر

فيفيض القلب بالترنيم

والتهليل لهذا الملك العظيم

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا