ارحل من هنا لهناك ومن هناك لهنا
عجبا اجدني في كل موضع غريب انا
مع اهلي وخلي خلتني لن اجد عنا
العالم سيمضي وليس في الارض هنا

للغربب ميزة علك صديقي تدركها
لو كنت غريبا يوما فسوف تحسها
انك في كل يوم لحظة تنتظرها
لحظة ترجع لديارك ما عشقتها
سترجع يوما لدارك ورحابها
ستجدنها والغربه لا اختلاف بينها
فالدنيا واتساعها غربة كلها
ولا ميزة الا في لحظة انتظرتها
مع طول فترة لكنك يوما حققتها
اعي الدرس معي ولا تتعجل فهمها
ولا تنظر لوطن في ارض للمنتهى
واجعل انتظارك لوطن ذا بها

وطن يستحق ان اعيش لاجله غريب
بين اهلي وسط خلي انتظر دارا رحيب
يحسسني وسط بيتي بغربة عن الحبيب
انتظرنه دوما وقلبي بذاك يطيب
أسخِّر له شعري من بعيد او قريب

ما استحق وطن غيره ان اكون له رقيب
اعد يوما بعد يوم متى ياتيني النصيب
وكل يوم يمضي يجعلني منه قريب
فالليل تناهى وانا لن اخطئ التصويب
وتقارب النهار وهل شمس عن العين تغيب
سوف ياتيني حبيبي ويجعل كل شك يخيب

أطير فرحا معه للدار ويذهب النحيب

لنعش دوما في انتظار الهنا
فهو مع انتظارنا يسر بنا
فيعجل مجيئه مقبلا الينا
امين تعالى مسرعا ربنا

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا