"إننا باللحن ننشد" هي ترنيمه وقصيده قديمه جداً, دعيت أيضا بعنوان "هل تريدون ألقيامه؟", ترنيمه سمعتها ورنمتها في حداثتي ومع كونها قديمه فهي تكشف الواقع ألأليم للحياه المعاصره.
بحثت جاهدا لمعرفة مؤلفها والظروف التي أحاطت به فلم أجد, ولكن عبر أحدهم بأنها كلمات أحد المؤمنين الذي تألم لوضع وحالة كنيسة المسيح المتألمه الباكيه.
أنها تكشف حالة الأيام الأخيره,علها تؤثر في حياتنا حتى نزداد تمسكا بالرب وأنكارا لذواتنا .

أقدمها لجميع أحباء وزوار لينغا...والرب يبارككم.

             إننا باللحن ننشد!

إننا باللحن ننشد:"قصة الحب العجيب"
إنما أين المحبه, في حياتي أو حياتك؟
أين صبر الحب فينا, أين روح الأحتمال؟
أين صفح الحب فينا, أين تصديق المقال؟
إننا باللحن ننشد:"قصة الحب العجيب"
قد تجلت بالصليب قد رواها لي حبيبي
ساعة الصلب الرهيب
هل رواها كروايه تخرج منا الدموع؟
ثم تمضي في النهايه كبخار في الربوع؟
أم رواها بدماه, يبتغي منا الخضوع؟
يخلقنّ الحب فينا لنعيش ليسوع
نعلن الحب حياة تتجلى في صليب.
إننا بالصوت نهتف : "خلني قرب الصليب"
بينما الواقع إنّا نبتغي منه الهروب.
إننا نخشى الصليب, وانسحاق النفس فيه
والعناء........ والبكاء..........
وانكسار النفس فيه
والعطاء........ والفناء..........
بينما الأفواه تهتف:"خلني قرب الصليب"
تهتف الأعماق فينا:"خلني قرب السرور"
"خلني قرب المواكب, خلني قرب المناصب,
أبتغي فيها السعاده.
خلني في الناس رأسأً, في مكانٍ للقياده.
خلني قرب الثراء,
خلني قرب المظاهر, خلني قرب المفاخر.
أعطني أرقى الثياب أبهجني بالطعام والشراب"
لا ابالي بشقاء الناس في دنيا التعب,
فالصليب صار رمزاً من حديد أو خشب,
والصليب صار كنزاً من مصوغات الذهب.
كل هذا والنفوس تتألم في صراع قاتل مر حزين!
والجياع والعطاش كيف باتوا يلهثون!
رحلة الدنيا عذاب وشقاء وأنين.
هل لهم فيك بصيب؟ هل لهم منك حبيب؟
ومساكين القلوب يرزحون تحت نير الكبرياء
يشربون الذل مراً ويقاسون العناء
إخوة, في الظلم ذابوا سجناء تعساء
هل كسرت القيد عنهم؟ هل هل بذلت الجهد والأعصاب ناراً؟
تدفع الضيم ولو رحت ضحيه؟
هل حملت النير عنهم؟وتعلمت من المصلوب درساً ووصيه؟
هل لهم في وقتك الغالي مكان؟
هل لهم في قلبك الساهي حنان؟
كيف تنساهم وتأتي لتصلي؟
خبّرني,كيف تلقى وجه مولاك الحبيب؟
وبصوت الزيف والبهتان تشدو:
"خلني قرب الصليب"؟
هل تريدون القيامه؟
هل تريدون الحياه؟
هل تريدون إنتصاراً,
وأبتهاجاً ونجاة؟
إحملوا نير المسيح,
إحملوا معه الصليب,
والبسوا إكليل شوكٍ
طيبوا نفس الكئيب,
واغسلوا الأقدام طوعاً
مثل فادينا الحبيب,
وابذلوا النفس بحب
مثل حبه العجيب.

                          ألأخ حسام حزان

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا