حملت المدفع, وبسرعـة أطلقت النـار
اقتربت من يسوع فخوراً ومدفعي مازال يُدخن,
تعجبت منه إذ وجدتــه حزينـــــــاً!
طلب يسوع قلبـــــي,
فوجدت نفسي أعطيه قلبي ومدفعـي
أعطاني كتابـاً.. سمعتُ عنــه كثيراً
تأملت عمق وجمال وروعــة معانيــه,
فوجدتـه حيــّاً واختبرتـه فعـــالاً
جلست عند قدميه فأعطاني صليباً..
بخوفٍ وترددٍ حملتـه,
فوجدت فيه غفراناً وسلاماً.
وأخيراً أرسلني لمن أطلقت النار عليهـم..
أطلقوا النار.. وليس معي مدفعــي
 "أَخذَ مدفعي من يدي " هكذا بخوفٍ صرخت واستغثتُ!
لعنتهم .. تمنيت لهم الموت
وفجأة وجدت سيدي بجـــواري!
كدت أن ألومـه واطلب منه مدفعي
تطلع إليّ بحبٍ عجيب,
وقعت عند قدميـه,
أحاطني بيديه.
صليت وبكيت وفرحت وحملت صليبي,
وذهبت لمن أرسلني الرب إليهم.

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا