اين من عيني  مسيحا    علق  فوق ألصليب
سيق كالشاة ذبيحا    يواجه ألموت ألمريب
قالها قولا صريحا       ان يومي لقريب
وحتى لا تبقى طريحا     قبلت بذا ألنصيب
*******
أين من عيني صليبا    علقوا عليه ألاله
قابلا فيه نصيبا      تاركا عرش سماه
كان بألأمس طبيبا     يشفي ويوهب ألحياه
أراه أليوم غريبا    مسمرا بين ألخطاه
******
أين من عيني اتفاقا    بين أجناد ألشرور
خلقوا ألأعذار اختلاقا  كي ما يحسموا ألأمور
كان فيهم اشتياقا     أن ينتهي وسط ألقبور
تقلدوا ألشر اعتناقا   ضد مالك ألدهور
******
أين من عيني خليلا     قال كن للكون صار
فجأة أمسى ذليلا     دون هيبة أو وقار
ضفروا ألشوك اكليلا   وتوجوه باحتقار
أنزلوا ربي قتيلا     دفنوه بقبر مستعار
*******
أين من عينيّ غافر     صافحا عن قاتليه
ذبيحة أليوم صائر    كي ما يفدي طالبيه
وغدا للموت قاهر     بموته أحيانا فيه
وألدم ألمسفوك طاهر   عهدا جديدا لمتقيه
*******

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا