لأن قصد الله  توبة للآنام
             وخلاصا   لجميع البشر

ارسل ابنه  كنور في الظلام
             يهدي  ويقيم من عثر

اكمل وعده لنا  بالتمام
            ذاق الموت وقام منتصر

وهو بيننا مدى   ألأيام
            نراه بألأيمان لا بألبصر

فأقبل اليه تحيا في سلام
           عنده ألأمان وبه المستقر

اطلبه حالا فهو لا ينام
           يسمعك ويجيب  على ألأثر

يقبلك ويمحو لك ألآثآم
           بعودتك اليه قلبه يسر

وفي السماء كل ما يرام
           معد لك وفيها  ألمستقر

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا