يا ايها المسيح،

كم هو جميل ان يأتي هذا الجريح

الى الحضن المريح،

ويتعرف هذا القبيح على يسوع الذبيح،

الذي عالم حبه اكبر من الفسيح،

ويتعلم كيف اقام الكسيح

ويتأكد كيف قام من بين الاموات من هذا الضريح،

ويقول:

يا يسوع،

اعرف انك موجوع

وحياتي كانت كلها دموع،

وكان كياني دائما يجوع

وجسدي محصن ومغطى بالدروع،

لكن!...

اتى يوم الرجوع

الى مكان الينبوع،

وسوف اسلم قلبي بكل خشوع

واصلي بهذا الخضوع،

لاني اعرف ان صوتي مسموع،

وسوف اضيء كل عمري شموع

ليعرف الناس ما هو الممنوع،

وليبدؤوا بالركوع

لسيدنا يسوع،

والان!!...

ارى في هذا الصليب

شخص قريب،

هو ليس مريب

ولكن يعمل مثل الرقيب

ولا يشعرني باني كئيب

او معيب،

هذا هو يسوعي، هذا هو الحبيب.

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا