وصلتنا هذه الرسالة من صديقة الموقع وننشرها كما وصلتنا دون التغيير في نص الرسالة:

انا فتاة اعاني من الوحدة انا مؤمنة واحب الرب واخدمة بكل قلبي عندي كل ما تتمناة اي فتاة لكن لا يوجد شاب في حياتي اغلب الشباب همهم الجمال والعلم ولا يفكرون ان المراة المتقية الرب هي تمدح ولا يبالون بالمراة الفاضلة ... تعبت جدا من الانتظار سني ليس صغيرا. الكل يريدني فقط صديقة رجاءا لا تنشروا الايميل 

رد طاقم لينغا شباب:
19/01/2011

نشكر الرب أنك مدركة أن أهم ما تمدح عليه الفتاة هو التقوى. إستمري في سيرك مع الرب بأمانة وهو لن يكون أبداً مديوناً لأحد. فللرب توقيت لكل شيء وصنع الكل حسناً في وقته ( الجامعة 3:11 ) . نحن نوافقك أن على الشباب والفتيات عدم الإنقياد وراء المظاهر الخارجية بل الإنقياد لما يريده الله لنا والبقاء في دائرة مشيئته.
ولكن تأكدي أنه  في فترة الإنتظار هذه، يستمر الرب بتشكيلك وتجهيزك لما ينتظرك. فخطط الرب لنا هي الأفضل حتى لو كانت ليس بحسب ما نتوقع وفي الوقت الذي نريده. هو يعلم ما لا نعرفه. أستشيري إحدى الأخوات الناضجات التي تعرفك شخصياً لربما عندها ما تنصحك وتلفت نظرك له وتصلي من أجلك.

فأنصحك أن تشغلي نفسك بعلاقة قوية مع الرب ،بأمور بناءة في الكنيسة ،مع أصدقاء ،العمل أو حتى التطوع. تـأكدي أن الرب معك ولن يتركك فأنت لست لوحدك، فقد قال لا أهملك ولا أتركك.سلمي بالكامل للرب وأستمري في الصلاة من أجل هذا الموضوع. وفي وقته يسرع به.