قامت وزارة الأوقاف في الإسكندرية بإصدار تصريح للمدعو ياسر برهامي، نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية، بأداء خطبة الجمعة داخل مسجد الخلفاء الراشدين.

وبحسب ما علمت لينغا، فإن التصريح تضمن شروطا على رأسها الإلتزام بموضوع الخطبة الموحدة لوزارة الأوقاف ومنهج الوزارة، وألا يتجاوز زمن الخطبة 15 إلى 20 دقيقة، مع عدم التطرق لأي أمور سياسية أو خلافية أو إصدار فتاوى داخل المساجد، وعدم إعطاء دروس دينية بمعزل عن خطبة الجمعة.

أيضا أكد التصريح على عدم جواز الانتقال من مسجد لآخر إلا بموافقة مسبقة من مدير مديرية الأوقاف ومدير الإدارة ومفتش المنطقة، ويمكن النقل إلى مسجد آخر متى وفرت الوزارة إمامًا وخطيبا للمسجد.

برهامي كان قد أصدر فتاوى تحرم ترشيح الأقباط في الانتخابات، وقال أنه لا يجوز في الإسلام انتخاب قبطي، أو أن يتولى مناصب تنفيذية عليا في الدولة.

واعتاد الشيخ برهامي على التطاول على المسيحيين واتهامهم بالمشركين وبأن عقائدهم كفرية لأنه يظن دائما أنه بمنأي العِقَاب، وعندما سئل "هل يجوز تهنئة النصارى بأعيادهم وما القول في الذين يدعون أن التهنئة تدخل في البِرِّ والإقساط إليهم؟ قال الشيخ ان أعياد المشركين تتضمن تعظيمًا لعقائدهم الكفرية، كميلاد الرب وموته وصلبه - فتهنئتهم بها أشر مِن التهنئة على الزنا وشرب الخمر، وأقل أحوالها التشبه بهم ".