قامت السلطات الإندونيسية، اليوم الخميس، بتنفيذ عقوبة الجلد على 11 رجلا وامرأة في إقليم أتشيه، بعد اتهامهم جميعا بمخالفة الشريعة الإسلامية.

وبحسب ما نقلت الوكالات العالمية فإن من بين الاشخاص الذين تم جلدهم رجل بوذي.

الشرطة الدينية قالت انها قامت باعتقال المجموعة المكونة من ستة رجال وخمس نساء "في وضع عاطفي معين"، وهو ما يجرمه القانون المحلي.

وتجمع العشرات من السكان المحليين لمشاهدة رجل مقنع، يحمل عصا من الخيزران، وهو ينفذ عقوبة الجلد، فيما ارتفع بكاء إحدى النساء، وتوسلت أخرى لعدم تنفيذ العقوبة بحقها.

وأتشيه هو الإقليم الوحيد الذي يطبق الشريعة الإسلامية في إندونيسيا التي تعتبر أكبر بلد اسلامي من حيث عدد السكان، رغم دعوة رئيس البلاد، جوكو ويدودو، إلى وقف تطبيقها.

جدير بالذكر أنه وفي بداية العام الحالي جلدت سلطات مقاطعة آتشيه الإندونيسية طالبة جامعية وصديقها بشكل علني عقابا على مخالفتهما أحكام الشريعة الإسلامية الصارمة المفروضة هناك والتي تمثلت في التعانق في مكان عام.