في تصريح لوكالة "رويترز" قال موظفون في 11 مطعما ومحلاً لبيع الأطعمة في العاصمة الصينية بكين ممن يبيعون المنتجات الحلال، ان المسؤولين طلبوا منهم إزالة الصور المرتبطة بالإسلام، مثل الهلال وكلمة "حلال" المكتوبة باللغة العربية من اللافتات الموضوعة في واجهات المطاعم.

وطلب موظفون حكوميون من أحد مديري متجر لمعكرونة "النودلز" في بكين، إزالة عبارة "حلال" باللغة العربية على لافتة المتجر، وراقبوا قيامه بذلك.

وصرّح المدير الذي رفض ذكر اسمه بسبب حساسية القضية، بأن الموظفين الحكوميين قالوا له إن هذه ثقافة أجنبية، ويجب علينا استخدام الثقافة الصينية بشكل أكبر".

وفي وقت سابق شملت الحملة الحكومية إزالة القباب على الطراز الشرق أوسطي في العديد من المساجد في جميع أنحاء البلاد، على أن تحل محلها قباب على الطراز الصيني.

ولا تركز الحملة على المسلمين فقط، حيث أغلقت السلطات العديد من الكنائس المسيحية السرية ودمرت صلبان بعض الكنائس التي تعتبرها الحكومة غير قانونية، إلا أن المسلمين استحوذوا على اهتمام خاص منذ اندلاع أعمال شغب في عام 2009، بين الإيغور (أغلبهم من المسلمين) وأغلبية من الهان الصينيين في منطقة شينغ يانغ، أقصى غرب البلاد، موطن أقلية الإيغور.